ترمب يعلن رسمياً إزالة اسم السودان من قائمة الإرهاب

 

الخرطوم- مريم أبشر

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب أمس رسمياً، إزالة اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، وأوضح البيت الأبيض الأمريكي أن ترمب أبلغ الكونغرس رسمياً عزمه إلغاء تصنيف السودان القائمة كدولة راعية للإرهاب.

وقال بيان البيت الأبيض، إنّ هذه الخطوة تأتي عقب موافقة السودان الأخيرة على حل بعض القضايا المتعلقة بالضحايا وأسرهم في الولايات المتحدة، وأكد أن السودان نفّذ يوم الخميس تحويل (335) مليون دولار لحساب الضحايا، وقال البيان إن الإدارة الأمريكية تقف على أهبة الاستعداد لدعم الشعب السوداني في سعيه لبناء مُستقبل أفضل له ولأجياله القادمة، وأشاد بالحكومة الانتقالية لسعيها الجَاد في أن تختط مساراً جديداً في العلاقات بين البلدين، ونوه البيان إلى أنه وعبر تحقيق العدالة للشعب الأمريكي، أمكن للرئيس ترمب إنجاز ما لم يستطع الرؤساء السابقون تحقيقه فيما يتعلق بإنجاز حل المطالبات القديمة لضحايا تفجيرات السفارات في شرق أفريقيا، والهجوم على المُدمِّرة الأمريكية كول، ومقتل الموظف في الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية جون غرانفيل، وأن هذا العمل إنجاز مهم للرئيس ترمب وإدارته، وأكد أن هذا اليوم يعتبر خطوة مهمة إلى الأمام في العلاقات الثنائية بين الولايات المتحدة والسودان، ويمثل نقطة تحول محورية للسودان، مما يفتح الباب لمستقبل جديد من التعاون والدعم للتحول الديمقراطي والتاريخي المُستدام.

بدوره، قال مجلس السيادة الانتقالي، إن هذه الخطوة تعد بمثابة فتح كبير للسودان ستنعكس آثارها على مجمل الأوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد، فضلاً عن علاقات السودان الخارجية، وأضاف “وقد كان للجهود التي بذلتها أجهزة الحكم الانتقالي في مجلسي السيادة والوزراء دور كبير في الوصول إلى هذه الخطوة التي ظل ينتظرها الشعب السوداني لسنوات طويلة، حيث أن خروج السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب يمثل انتصاراً للسودان في معركة إعادة الكرامة للشعب السوداني”، وتقدم بالشكر للإدارة الأمريكية لاتخاذها هذا القرار الشجاع ولكل من وقف مع السودان في المحافل الإقليمية والدولية حتى نال مبتغاه.

من جانبه، رحّب رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، بتوقيع الرئيس الأمريكي على أمر تنفيذي بإزالة السودان من قائمة الإرهاب، وقال بـ(تويتر) أمس: “أشكُر الرئيس ترمب لتوقيعه اليوم الأمر التنفيذي لإزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. مستمرون في التنسيق مع الإدارة الأمريكية والكونغرس لاستكمال عملية إزالة السودان من القائمة في أقرب وقت. نتطلع إلى علاقات خارجية تخدم مصالح شعبنا على أفضل وجه”.

وسيفتح القرار، الباب واسعاً لعودة السودان المستحقة للمجتمع الدولي وللنظام المالي والمصرفي العالمي والاستثمارات الإقليمية والدولية، كما يساعد في تسهيل تحويلات المواطنين السودانيين بدول المهجر بطرق سليمة وواضحة ومن خلال المؤسسات الرسمية، فضلاً عن الاستفادة القصوى من التكنولوجيا، وبناء المؤسسات الوطنية كالخطوط الجوية والبحرية السودانية والسكة حديد، كما سيسهم في تحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!