تاور: يجب دعم اتفاق السلام حتى وإن كان دون الطموح

 

الخرطوم- فاطمة علي

دعا عضو مجلس السيادة الانتقالي، صديق تاور، لتعزيز اتفاق السلام الذي تم توقيعه حتى وإن كان دون الطموح للوصول إلى الاستقرار واستكمال النواقص.

وقال تاور في احتفال نظّمه مركز دراسات السلام والتنمية بحري أمس، إنّ التشوُّهات الموروثة منذ العهد البائد، ظلت موجودة وتتم بشكلٍ مدروسٍ، مع سبق الإصرار والترصُّد لخلق حالة من عدم الاستقرار للمجتمع، واقترح تاور التنسيق مع مراكز أبحاث السلام ووضع صيغة لتوظيف جُهُود وخبرات كوادرها والاستفادة منها في عملية السلام.

من جانبه، أبدى رئيس وفد الجبهة الثورية، التوم هجو، استعدادهم  للمُشاركة في كل الورش للتأكيد للمُشككين في اتفاق السلام بأنهم عازمون على تنفيذه، وأضاف “لا نريد التفاؤل أكثر وهناك مهددات لذلك، دُور البحث هي التي تُساعد في عملية التنفيذ”، ووصف هجو ما حدث في شرق السودان بأنّه طعنة في أعز ما تملك البلاد بهتك النسيج الاجتماعي، فضلاً عن إذكاء نار الإثنية والقبلية، وأشار إلى أن الشرق كان من أكثر المناطق المُسالمة في البلاد والآن سالت دماؤه.

وقالت مدير مركز دراسات السلام والتنمية، آفاق محمد محمود، إن تحقيق شعارات الثورة تم بالتوقيع على اتفاق السلام والتفاهُمات التي تُجرى حالياً، وأكدت أن المركز يُولِّي أولوية قصوى لتحقيق ونشر ثقافة السلام.

وأثنى مدير جامعة بحري، بابكر محمد محجوب، على دور حكومة دولة جنوب السودان لجهودها وصبرها على محادثات الماراثونية، مشيداً في إتمامها للسلام.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!