الجبهة الشعبية: الرافضون لمسار الشرق لم يطّلعوا على مكاسبه

 

جوبا- الصيحة

أعلَن رئيس الجبهة الشعبية للتحرير والعدالة، الأمين السياسي للجبهة الثورية السودانية خالد إدريس، التمسُّك باتفاق السَّلام المُوقّع في جوبا بمساراته كافة، وأكد أن المسارات لم تَأتِ لتقسيم السودان كما يزعم ويُروِّج أعداء السلام.

وقال إدريس في تصريح أمس، إنّ المُحتجين والرافضين لـ(مسار الشرق) المُضمّن في اتفاقية السلام المُوقّع بجوبا، والذين قاموا بإغلاق ميناء سواكن والطريق القومي ببورتسودان، لم يطّلعوا على ما تحقّق من مكاسب لأهل الشرق، وأضاف “إذا قرأوا ما تضمّن في الاتفاق لن يقفوا ضده باعتباره حقاً لجميع أهل الشرق وسيستفيدون منه بلا استثناء”، ودعا للابتعاد عن المُزايدات التي لن تُعالج مشاكل الشرق وعدم الالتفات للأشخاص المُوقّعين على الاتفاق بقدر الوقوف على ما تَحَقّق من مَكاسب غير مَسبوقة في جميع الاتفاقيات السّابقة، وقال إنّ من يشعلون نيران الفتنة في الشرق لا يُريدون لإنسانه التطوير وتوفير التعليم والصحة والخدمات الضرورية كافة حتى يتمكّنوا من السيطرة عليهم، وأضاف “مَن يشعلون الفتنة معروفون وستطالهم يد العدالة ولا يتوقّعوا أنّ بإمكانهم الإفلات من العقاب”، وتابع: “نعلم نواياهم وأهدافهم والأجندة التي تُحرِّكهم، لكن نقول لإنسان الشرق ومجتمعه المسالم لا تلتفتوا للأصوات النشاز التي لا يهمها إنسان الشرق ومُواطنه الذي يُعاني”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!