(حميدتي): التفاوض نجح لأننا جلسنا كإخوان وليس أعداء

 

جوبا- جوبا الغالي شقيفات

اطمأن رئيس جنوب السودان الفريق أول سلفا كير ميارديت والنائب الأول لرئيس مجلس السيادة الانتقالي، رئيس وفد الحكومة لمُفاوضات السلام الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي)، خلال لقائهما بالقصر الرئاسي في جوبا أمس، على الترتيبات النهائية للاحتفال بتوقيع السلام بين الحكومة والجبهة الثورية السودانية المُزمع توقيعه غداً السبت.

وأكّد (حميدتي) في مؤتمر صحفي لدى وصوله مطار جوبا أمس، أنّ التفاوض بين الحكومة وقِوى الكفاح المُسلّح نجح لأنّ بدايته كانت مُوفّقة، وقال “نجحنا في الوصول للسلام لأننا بدأنا التفاوض كإخوان وليس أعداء”، وعبّر (حميدتي) عن شُكره وتقديره لدولة جنوب السودان حكومةً وشعباً لوقفتها التاريخية ودَعمها لتحقيق السلام في السودان رغم الظروف الصعبة التي تمر به، ودعا لضرورة تطبيق الحُريات الأربع بين السودان وجنوب السودان، وحيّا جُهُود ومُثابرة أطراف التفاوض والإعلاميين وكل من أسهم في تحقيق السلام، ونوّه إلى أنّ مراسم التوقيع النهائي لاتفاق السلام ستُحظى بحُضُور دولي وإقليمي.

من جانبه، أعلن مستشار الشؤون الأمنية لرئيس جنوب السودان توت قلواك، دخول السُّودانيين إلى دولة الجنوب بدون تأشيرة دخول، وقال “نحن شعب واحد في دولتين وحان الوقت لتعيش الخرطوم وجوبا في سلام واستقرار”، وأشاد قلواك بجهود الوفد الحكومي ورؤساء حركات الكفاح المسلح في اتخاذ قرارات شجاعة من أجل الوصول إلى اتفاق سلام شامل يحقق الأمن والاستقرار في السودان.

وكان قلواك، أكّد أنّ التوقيع النهائي سيشهده عدد من رؤساء الدول والحكومات وممثلون للاتحاد الأفريقي ومنظمة الأمم المتحدة، وأعلن اكتمال كل الترتيبات للاحتفال بالتوقيع النهائي بين حكومة السودان والجبهة الثورية غداً السبت، وأوضح قلواك أنّ التوقيع سيتم على البروتوكولات المتفق عليها للوصول إلى سلامٍ شاملٍ ومُستدامٍ في السودان، وأكّد مُواصلة الوساطة لإلحاق الحركات غير المُوقّعة باتفاق السلام.

وأكملت جوبا، استعداداتها للاحتفال بتوقيع السلام، ورصدت (الصيحة)، وصول وفود من ولايات السودان المُختلفة وقيادات الحركات الثورية القادمة من دول المهجر والجوار وعدد كبير من الصحفيين والمُؤسّسات الإعلامية والوزراء والدستوريين. 

وكان قد وصل جوبا أمس، وفدٌ كبيرٌ من قِوى الحُرية والتّغيير، وتنفيذيون بالحكومة وسياسيون، ورجال أعمال وشعراء وفنانون وموسيقيون وصحفيون وإعلاميون وقنوات التلفزة والإذاعات وناشطون، للمُشاركة في احتفالات التوقيع.

ومن المُقرّر أن يتم التوقيع النهائي في حضور العديد من الرؤساء، والحضور العالمي والإقليمي، وحضور رفيع المُستوى من حكومة الفترة الانتقالية بقيادة رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول عبد الفتاح البرهان ونائبه الفريق أول محمد حمدان دقلو ورئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك وأعضاء من مجلسي السيادة والوزراء.

وكانت الاتفاقية، تم التوقيع عليها بالأحرف الأولى في 30 أغسطس الماضي، بحضور راعي المُفاوضات في جوبا الفريق أول سلفا كير ميارديت، ورئيس مجلس السيادة ونائبه ورئيس مجلس الوزراء، وقد قُوبل التوقيع بالأحرف الأولى بمُباركة دولية وإقليمية واسعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!