التعايشي: استراتيجية التفاوض حسمت الموقف واتفاقية جوبا شاملة

 

الخرطوم- فاطمة علي

قال عضو مجلس السيادة، عضو وفد الحكومة المفاوض محمد حسن التعايشي، إن معالجة كل المشاكل التي أدت للحرب والمتمثلة في التنمية غير المتوازنة مع تعريف طبيعة الدولة في السودان دينيا وثقافيا والتي انتهجوا فيها سياسة فصل المؤسسات الدينية عن مؤسسات الدولة ونظام الحكم الفيدرالي الذي اتفقوا عليه، هو جوهر إستراتيجية المفاوضات.

وأضاف في منبر طيبة برس أمس، بأنهم اتفقوا بشأن تقسيم الموارد والثروة على مبادئ إختلاف الأقاليم عن بعضها بحيث يكون لدارفور (40٪) من صافي الثروات بالإقليم لـ(10) سنوات، وأوضح أن المجلس الأعلى للسلام يحتوي على مجلس الوزراء والمجلس السيادي وقوى الحرية والتغيير وسيشتمل على ملفات الحكم والإدارة واللاجئين والنازحين والترتيبات الأمنية والملف القانوني والسكرتارية، وسيتم توقيع اتفاقية شملت وعالجت كل الإتفاقيات السابقة ومن ثم كل بروتوكول منفصل، والاستراتيجية حسمت موقف التفاوض.

وأقر بأن الترتيبات الأمنية تعتبر تحدي حقيقي لوجود جيوش كثيرة، وأكد أنهم استفادوا من كل أخطاء الماضي التي صاحبت الاتفاقيات السابقة.

من جانبه، وصف عضو الحرية والتغيير شمس الدين ضو البيت، إتفاقية جوبا بالأفضل من بين كل الإتفاقيات السابقة، وأكد أن الشقين العسكري بقيادة الفريق ركن شمس الدين كباشي والمدني بقيادة التعايشي أدارا المفاوضات بطريقة احترافية متميزة، واعتبر أن الفكر السياسي في السودان أهمل قطاعات الرعاة والمزارعين والوثيقة إهتمت به.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!