والي سنار للمتضررين: “إما نرحل البحر وإما ترحلوا أو تغرقوا”.

 

الخرطوم- صلاح مختار

تعهد والي سنار الماحي محمد سليمان، بأن يكون على مسافة واحدة مع كل مكونات الولاية، وقال: “أنا والٍ لكل الناس وسأقف على مسافة واحدة مع المؤيد والمعارض”. والتزم بعدم تعرض أي موظف للظلم من لجنة تفكيك التمكين، وأضاف: “جئت لأكون عادلا بين الناس ولا نسعى للانتقام أو تصفية الحسابات مع أحد”.

وقال الماحي في حوار مع (الصيحة)- ينشر بالداخل “عندما جئت للولاية واجهتني ام كبك وعملنا على تجاوزها”، وأبدى عدم انزعاجه من هتاف البعض ضده بالولاية، وقال “هذه ضريبة الحرية”، وأوضح أن البعض استغل مناخ الحرية بالهجوم على بعض المشروعات بالولاية.

وأكد الماحي أن حكومته عملت على معالجة قضايا الخبز والبترول والفيضانات التي قال إنها اكبر من إمكانيات الولاية، ونوه إلى تضرر أكثر من (10) آلاف منزل من الفيضان، وجزم بأنه لولا موقف الولاية برفض تأجيل امتحانات الشهادة لتم تأجيلها بالبلاد، وأكد أنه زار كل المناطق المتضررة، وذكر إنه تحدث للمتضررين وقال لهم “إما نرحل البحر وإما أن ترحلوا أو نترككم تموتون بالغرق”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!