شهداء المكافحة.. تدابير جديدة للتهريب

 

الخرطوم: علي الصادق البصير

أدانت وزارة المالية والاقتصاد الوطني حادثة استشهاد خمسة من قوات مكافحة التهريب برصاص عصابات تهريب السلاح بالولاية الشمالية، مشيرة لإعلان حزمة من التدابير التي من شأنها الحد من هذه الجريمة الشنيعة، وتعهدت د. هبة محمد علي بالوقوف مع الأجهزة النظامية المشتركة لحماية الاقتصاد الوطني، وقالت في منبر وكالة السودان للأنباء أمس: “قبل أسبوعين من هذا المنبر تم الإعلان عن حالة الطوارئ الاقتصادية ودور القوات النظامية المشتركة فيها وكان نتاج هذا الإعلان فقد أرواح”. وترحمت د. هبة على شهداء الوطن والواجب وقالت: “إنه حادث غادر راح ضحيته نفر كريم من خيرة أبناء الشرطة السودانية من شرطة الجمارك – الادارة العامة لمكافحة التهريب والذين قدموا أرواحهم فداء لهذا الوطن ونحن إذ ندين هذا الفعل الإجرامي الذي يهدم الاقتصاد السوداني فإن الجمارك قدمت 150 شهيداً للواجب واليوم نترحم على أرواح هذه الكوكبة بقيادة الشهيد الملازم أول شرطة أحمد عمر سلاطين وأربعة آخرين، هم المساعد شرطة سيف الدين سليمان، والرقيب شرطة عمر جبارة البشير، وكيل عريف شرطة علي حسين علي عيسى والجندي شرطة عبد الله محمود الزين”.

وأضافت: “هيئة الجمارك واحدة من أذرع وزارة المالية وبالتضامن مع الوحدات النظامية الأخرى القوات المسلحة والدعم السريع والمخابرات يؤدون واجباً عظيماً في الحد من عمليات التهريب وتهريب السلع الاستراتيجية إلى خارج البلاد وهي مدعومة من الحكومة، فالتهريب من أكبر المهددات للاقتصاد، بالإضافة لمنع السلع المسربة لداخل البلاد وما لها من أثر سيء على اقتصادنا، ومن جانبنا نعلن تعهدنا بالوقوف مع هيئة الجمارك والقوات المشتركة الأخرى العاملة في مكافحة التهريب وتخريب الاقتصاد وسوف نتخذ حزمة من التدابير التي من شأنها الحد من هذه الجريمة الشنيعة ونحن على يقين من أن مرتكبي هذا العمل الإجرامي سوف يتم القبض عليهم عاجلاً وكل من تسول له نفسه مثل هذا الفعل.

تعازينا الحارة لكل منسوبي الجمارك وقوات الشرطة وأخص الإخوة بمكافحة التهريب وكل أسر الشهداء”.

رئيس هيئة الجمارك الفريق شرطة د. بشير الطاهر

تقدم بالشكر للدكتورة هبة واهتمامها بهذا الحدث باعتبار الجمارك جزءاً لا يتجزأ من وزارة المالية، وقال: “هذا الحدث من الأحداث المهمة التي مرت على هيئة الجمارك ممثلة في إدارة مكافحة التهريب ومكافحة التهريب أنشئت عام 1990م لمكافحة التهريب بكل أنواعه وأشكاله نسبة للإشكالات الكبيرة التي كانت تحدث في الحدود وتهريب السلع بأنواعها سواء كانت صادراً أو وارداً أنشئت هذه القوة لمكافحة التهريب ولها أكثر من ثلاثين سنة قدمت فيها المكافحة أعداداً كبيرة من الشهداء آخرها هؤلاء الـ(5)، لهم الرحمة والمغفرة. عادة مكافحة التهريب ممثلة في الأطواف البرية والنهرية والبحرية تكافح مثل هذه الممارسات السيئة المضرة بالاقتصاد الوطني وتضر الميزانية العامة والايرادات على وجه الخصوص عادة مكافحة التهريب تجمع المعلومات عن المخربين والمهربين وتتابع نشاطهم عبر الاطواف المختلفة”.

*تفاصيل الواقعة

سرد الفريق بشير تفاصيل الحادثة وقال: “ما حدث قبل ثلاثة أيام بالولاية الشمالية هو تتبع لمجموعة من المهربين وفق معلومات وردت للمكافحة عن نشاط هدام وغير قانوني لهذه المجموعة، تحركت قوات مكافحة التهريب من غرب أم درمان والولاية الشمالية لمطاردة المجموعة، المنطقة كانت صحراوية، وفقدت القوة الاتصال بالمركز، وبناء على هذا الفقد للاتصال وقعت القوة في كمين أعدّه هؤلاء المجرمون وكانت النتيجة استشهاد قائد الطوف ملازم أول بالإضافة لخمسة أفراد بمختلف الرتب. ما حدث يوم 20/9 وتعرض القوة للهجوم من مجموعة أطلقت نيران كثيفة على القوة التي كانت في وضع الارتكاز في ذلك الوضع استشهد من تلك المجموعة التي آلت على نفسها أن تحمي اقتصاد هذا البلد وأمنه، مازالت القوات تطارد هذه المجموعة للبحث عنها وتقديمها للعدالة”.

وأضاف رئيس هيئة الجمارك: “قوات مكافحة التهريب هي قوات مجهزة ومدربة بعتاد وأعداد كبيرة وخبرات متراكمة في مكافحة التهريب وتقوم بنشاط كبير جداً لتحمي الحدود وكل المعابر”. موضحاً أن هذا الحدث يعتبر من الحوادث البشعة وغير الإنسانية والتي يمارسها المهربون مقابل ملايين الجنيهات ويعرضون الاقتصاد السوداني للتخريب، وأن هذا الحدث لا يؤثر في هذه القوة ونشاطها وواجبها يؤدى تماماً تجاه الاقتصاد الوطني ومن أجل حياة آمنة مستقرة، فمكافحة التهريب هي فصيل متقدم من فصائل الشرطة ومجهزة تماماً وتحتاج للمزيد من التأهيل من أجل مواكبة التطور للمهربين خاصة في أنواع الأسلحة التي يستخدمونها والمالية دائماً تقدم لمكافحة التهريب ما يعينها على الواجب.

وكشف الفريق بشير عن خطة ثلاثية لتأهيل مكافحة التهريب بمزيد من الأسلحة والآليات الحديثة لحفظ البلاد والعباد والصادرات والواردات من أجل زيادة الإيرادات.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!