(الصيحة) تنفرد بالكواليس الكاملة لاجتماع ناري لمجلس المريخ

 

 

الخرطوم/ الصيحة

عقد مجلس إدارة نادي المريخ أمس الأول اجتماعًا نارياً بالمكتب التنفيذي للنادي انطلق في الثالثة والنصف عصراً واستمر لأكثر من ثلاث ساعات .. وشهد الاجتماع حضور كامل الأعضاء للمرة الأولى في تاريخ المجلس الحالي الذي تقترب فترته من النهاية.

حيث حضر رئيس النادي آدم سوداكال بعد غيبة طويلة لاجتماع بالمكتب التنفيذي وحضر كل من محمد موسى الكندو وخالد أحمد المصطفى وأحمد مختار وعلي أسد وعلي أبشر وهيثم الرشيد، إلى جانب حضور الثنائي الصادق مادبو وعمر محمد عبد الله رغم تعليق عضويتهما في وقت سابق من مجلس الإدارة وذلك بعد أن وصلتهما الدعوة للاجتماع من سوداكال.

وشهد الاجتماع مداولات ساخنة ونارية منذ اللحظات الأولى لبدايته بين المجموعة المتمسكة بالمؤسسية واحترام قرارات المجلس والعمل وفق منظومة والمجموعة التي تتبع لسوداكال .. حيث رفض الكندو وأسد وخالد أحمد المصطفى وهيثم الرشيد تواجد الثنائي الصادق مادبو وعمر محمد عبد الله في الاجتماع بعد أن تم تجميد عضويتهما لتحدث ملاسنات ساخنة بين الأعضاء انتهت بخروج مادبو وعمر خارج قاعة الاجتماع للانتظار بالخارج ليبدأ الاجتماع بعدها ويطرح سوداكال مقترحاً لرفع التجميد عن العضوين مادبو وعمر وهو المقترح الذي وجد رفضاً قاطعاً من الرباعي الكندو وأسد وخالد أحمد المصطفى وهيثم الرشيد ودعماً من الثنائي أحمد مختار وعلي أبشر ودارت نقاشات ساخنة خلال الاجتماع حول ملف عقد الاستثمار الذي كشفته (الصيحة) قبل عدة أشهر والتجاوزات التي صاحبت الملف والأخطاء التي ارتكبها مادبو وعمر محمد عبد الله.. وفي ظل عدم الوصول إلى اتفاق قرر سوداكال اللجوء للتصويت فصوت أربعة أعضاء برفض مقترح الرئيس برفع التجميد عن الثنائي مقابل موافقة اثنين على المقترح الذي سقط بالتصويت.

وقبل أن يسدل الستار على الاجتماع، فاجأ سوداكال أعضاء المجلس بإجراء اتصال بمادبو وعمر طالباً منهما دخول قاعة الاجتماع وهو ما حدث فعلاً، لتتفجر ثورة غضب عارمة على تصرف الرئيس من بقية الأعضاء الذين اعتبروا تصرفه دليلاً على إصراره على الطريقة الفردية في اتخاذ القرارات وعدم احترامه لبقية الأعضاء الذين غادروا الاجتماع لينتهي بفشل مخطط سوداكال بإعادة الثنائي.

وأرجع مراقبون رغبة الرئيس في فك التجميد عن مادبو وعمر محمد عب دالله لصناعة أغلبية داخل المجلس ومن ثم طرح مقترح بإقالة المدير التنفيذي د. مدثر خيري ليتم حسم المقترح بالتصويت وينتهى الأمر بإقالته.. وكشفت مصادر عن رسم جهات لهذا السيناريو ووضعها إقالة المدير التنفيذي كشرط أساسي للتوافق مع سوداكال ومجلسه وإكمال بقية الملفات في وقت كشفت فيه مصادر أخرى عن أن السيناريو الذي وضع وحال مضى كما مخطط له فإنه سيطيح بسوداكال نفسه في نهاية المطاف خارج المشهد المريخي بعد استخدامه لتحقيق الأهداف الأولوية المرسومة وهي إقالة المدير التنفيذي وإعادة النظام الأساسي من نقطة الصفر إلى جانب استلام زمام ملف العضوية.

وعلى الرغم من أن سوداكال دعا أعضاء مجلسه لمواصلة الاجتماع أمس الخميس واعتبار أن ما تم في اجتماع الأربعاء (ونسة) إلا أن الأعضاء رفضوا طلب الرئيس مع وجود حالة حنق وغضب كبيرين عليه لإضافة ساعات طويلة في مناقشة موضوع يراه الأعضاء غير مجدٍ في ظل وجود استحقاقات أهم تنتظر فريق كرة القدم وكان يفترض أن تكون لها الأولوية للنقاش خلال اجتماع الأربعاء الذي انتهى دون أي تداول حول الفريق الأمر الذي اعتبره الأعضاء مؤشر عدم حرص على المصلحة العامة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!