مناسيب النيل تصل مُستويات غير مسبوقة

 

الخرطوم- جمعة عبد الله

حذرت وزارة الري والموارد المائية، من أن مناسيب النيل في معظم الأحباس وصلت مستويات قياسية غير مسبوقة، وأكدت أن محطة الخرطوم تجاوزت أعلى رقم مسجل خلال المائة عام الماضية بـ(11 سم)، حيث سجلت اليوم (17.37) متر مقارنة بـ(17.26) متر في سبتمبر الماضي. وقالت إن الزيادة ستستمر خلال اليومين القادمين، ونوهت لزيادات محتملة غير مسبوقة في القطاع الشمالي (عطبرة، سد مروي والدبة) خلال الخمسة أيام المقبلة، وأن الأمطار الغزيرة التي هطلت في الهضبة الإثيوبية قد تؤدي لزيادة في وارد محطة الديم عند الحدود السودانية – الإثيوبية اليوم ليكون في حدود (818) مليون متر مكعب.

وقال وزير الري ياسر عباس في مؤتمر صحفي أمس، إن مناسيب هذا العام أعلى من فيضان عامي 46 و88، وإن المناسيب في الخرطوم وشندي والنيل الرئيسي بلغت مُستويات قياسية، وقد تحدث فيضانات وغرق مساحات على الضفتين، وأكد أن إدارات الوزارة تعمل على مدار الساعة لمراقبة الموقف وإعداد القراءات وتنبؤات الفيضانات، للتقليل من آثار الفيضان بالتعاون مع كل الجهات المعنية.

من جانبه، نوه مدير مياه النيل، رئيس لجنة الفيضانات بالوزارة المهندس عبد الرحمن صغيرون الزين إلى أن الزيادات في الخرطوم قد تستمر ليومين قادمين وقد تصل المناسيب لـ(17.42) متر، وأوضح أن المناسيب في القطاع الشمالي (عطبرة، سد مروي والدبة) تجاوزت عام 88، وأن الخمسة أيام المقبلة قد تشهد ارتفاعاً غير مسبوق في وارد المياه، ونفى صغيرون أن يكون لسد النهضة الإثيوبي أي تأثير في هذه الزيادات، وأوضح أن إثيوبيا أكملت الملء الأول للسد في يوليو الماضي، وأكد أن ارتفاع المناسيب سببه الأمطار الغزيرة في الهضبة الإثيوبية.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!