واشنطن تُرتِّب لاحتفال كبير عند رفع اسم السودان من (الإرهاب)

 

الخرطوم- مريم أبشر

أكد مساعد وزير الخارجية الأمريكي للشؤون الأفريقية تيبور ناجي، تطلُّع بلاده للشراكة مع السودان في الجوانب الاقتصادية، ونوّه إلى عددٍ من الشركات الأمريكية التي بدأت بنشاطاتها في الخرطوم من ضمنها مايكروسوفت، زووم وشركة Monitor power system التي تعاقدت مع (سودابت) بخطة مشروع بلغت تكلفته (900) مليون دولار.

وطبقاً لبيان من وزارة الخارجية أمس، التقى سفير السودان بواشنطن نور الدين ساتي بتيبور ناجي بمبنى الخارجية الأمريكية الخميس، بحضور نائب رئيس بعثة السودان بواشنطن أميرة عقارب ونائبة مساعد وزير الخارجية ماكيلا جيمس والمبعوث الخاص للسودان دونالد بوث، في أجواء إيجابية.

وهنّأ ناجي، السفير ساتي بتولِّيه منصبه الجديد، ورحّب به، وذكر أنّ  بلاده تنوي إقامة احتفالٍ كبيرٍ عندما يتم رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، فيما عبّر ساتي عن سعادته وشكره للحكومة الأمريكية، وعن أهمية تطوير العلاقات الثنائية خصوصاً في المرحلة الانتقالية.

وتناول اللقاء، موضوعات تتعلّق بتوثيق العلاقات في المجالات كافة، وأشار ناجي إلى المُكالمة التي تمت بين رئيس الوزراء عبد الله حمدوك ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، والتي عبّر فيها بومبيو عن دعم بلاده للحكم المدني والانتقال الديمقراطي بالسودان، وذكر ناجي أنّ حكومة بلاده ستقوم بحظر دخول كل الأشخاص المُتورِّطين في تقويض عمل الحكومة المدنية الانتقالية وأسرهم، كما سيتم إلغاء التأشيرات للذين حصلوا عليها داخل وخارج السودان، وأوضح أن هذا الإجراء يأتي في إطار دعم الولايات المتحدة للحكومة المدنية الانتقالية. وعبّر ناجي عن سعادته باللقاء، وذكر أن السفير ساتي أول سفير أفريقي يزور مبنى الخارجية منذ مارس المنصرم.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!