الوزيرة تتخبّط وحمدوك يتفرّج!!

معتصم محمود يكتب :

*شَكّلت وزيرة الرياضة لجنة لوضع الاشتراطات الصحية وتحديد مواقيت بدء لنشاط.

*تشكيل اللجنة جاء من افندية الوزارة واثنين من الالعاب الاولمبية وغير الاولمبية ولا احد من اتحاد الكرة!!

*الوزيرة جاءت باتحادات لا نشاط لها وربما لا وجود وتجاهلت الاتحاد الوحيد الذي له نشاط!!

*بالله عليكم ما هو نشاط اتحادات الجودو والتاكندو والتزحلق؟!

*الوزيرة الفاشلة تظن ان بإمكانها اذلال اتحاد الكرة ولكن هيهات.

*لا هي ولا (ود سيد سليم) الذي اتت به وكيلاً للوزارة.. كلاهما لن يستطيعا إذلال الاتحاد.

*الاتحاد كسب كل معاركه مع وزراء الرياضة منذ يوسف عبد الفتاح وحتى سوار (بتاع بطولة الشأن) وما أدراك ما بطولة الشأن.

*ترى متى يستجيب حمدوك للشارع الرياضي ويقيل الوزيرة الأفشل.

*حسن هلال تبرّأ من قائمة استشارية الكاردينال ودعا لتمكين الشباب.

*رفض هلال وهو القيادي بالاستشارية يؤكد ان القائمة لا تعبر عن رأي الاستشارية لا سيما وان الافادات تقول ان كردنة سلمها جاهزة لثنائي الخلاوي.

*تَصريح هلال يجب أن يُؤخذ في الاِعتبار يا شداد حتى لا يُظن ان قائمة الكاردينال تمثل الاستشارية مع تمام علمنا ان الاستشارية  تجمع عشوائي لا سند له في النظام الأساسي للهلال ولا في قوانين الرياضة كافة.

*الرفض الهلالي الواسع الذي وجده ترشيح عبد الرحمن سر الختم من الجماهير طَبيعيٌّ ومُتوقّعٌ.

*سر الختم تنقل كثيراً في نعيم الانقاذ ونال ارفع المناصب ورغم ذلك لم يسهم بفلس في إعمار الدار.

*على ايام البرير زار معسكر الهلال بالاسماعلية وكنت حضوراً، فأكل وشرب ولم يتبرّع بفلس رغم ان السفارة درجت على دعم كل الفرق والمنتخبات التي تزور مصر.

*لم يتبرع للهلال رغم الدعم الكبير الذي كانت تقدمه السفارة  لحزبه حزب الكيزان.

*سر الختم ماذا سيقدم للهلال وهو الثمانيني الذي خارت قواه وفعلت فيه الأيام ما فعلت.

*اعتذر حسن علي عيسى عن منصب الأمين العام وكذلك مالك جعفر وغيره، فلم يجد عبد الرحمن سر الختم غير عماد الطيب رفيقه في المؤتمر الوطني وعضو أمانة الرياضة الكيزانية.

*عماد عاشق المناصب، أهانه الكاردينال من قبل ورفض إعادته حينما زاره بالمنزل معتذراً ورغم ذلك وافق على العودة لخدمة الكاردينال عبر اللجنة الكاردينالية المُقترحة!!

*عماد واتته فرصة للتكفير عن مشاركاته في  جرائم الكاردينال بحق الكيان لكن ولعه بالمناصب وعشقه للكراسي حجب عنه الصواب.

*هالني وجود الأمين عبد المنعم في القائمة الكيزانية الكاردينالية، ذلك ان منعم ليس بكوز وغير محتاج لأموال الكاردينال التي يتصدق بها على أشباه الإداريين.

*منعم الذي عمل مع البابا ورموز الإداريين ليس له مُبرِّر ليكون ضمن صبية الكاردينال.

*ذات الرأي ينطبق على راشد صَالح الذي لَم نعهده من المُحتاجين لهبات الكاردينال.

*راشد الذي أدمن دُخول لجان التسيير يُشوِّه سيرته بيده ويضع نفسه مع طالبي صدقات الكاردينال.

 

كلام سياسة

*الآراء الغبية كثيرة والمداخلات السمجة متعددة لكن ذلك الرأي جعلني اضرب كفاً بكف.

*قال أيه (محاولات استئناف الدوري مخطط كيزاني)!

*الذين اطلقوا هذا الادعاء الغبي خدموا الكيزان من حيث لا يحتسبون.

*منذ متى ترك الكيزان مربع الهدم والتخريب وباتوا أهل تنمية وإعمار؟

*استئناف النشاط جهد خاص بشداد وخلفه أصحاب المصلحة من مدربين ولاعبين وأجهزة إعلامية وجماهير وباقي المنظومة التي تعتاش من الكرة.

*وأد الدوري خطة كيزانية ضمن المخطط الكبير لتعطيل كافة مسارات الحياة حتى نقول (حليل الكيزان).

*إن كان استئناف النشاط مخططا كيزانيا فذاك يعني ان الكيزان يحكمون اوروبا والسعودية ومصر وعديد الدول التي استأنفت النشاط.

*الأغبياء آفة الرياضة.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!