اجتماع بين الخارجية والسفير السعودي اليوم بشأن مؤتمر المانحين

 

الخرطوم- مريم أبشر

عَلمت (الصيحة)، أنّ لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو بوزارة الخارجية، تُواصل عملها بصورةٍ منتظمةٍ، وأنّ التفكيك سيطال عدداً آخر من السفراء والدبلوماسيين ولن يستثني الإداريين.

وكشفت متابعات الصحيفة، أن (5) من (9) سفراء فُصلوا تعسفياً إبان العهد البائد وأعادتهم الوزارة وصلوا الخرطوم والتحقوا بالعمل، وأن الـ(4) المتبقين سيصلون قريباً.

وفي السياق، نفى مصدر دبلوماسي رفيع، وجود أي ملاحظات أو انتقادات بشأن ملف التنقلات الذي شمل عدداً من الدبلوماسيين والإداريين خلال اليومين الماضيين، وأكّد أنّ نقل بعض الدبلوماسيين قبل انقضاء الفترة المُقرّرة لهم فرضته الحاجة المتمثلة في قلة عدد الدبلوماسيين بالوزارة حيث لا يتجاوزون الـ(63)، ونوّه المصدر لفتح باب الترشح عبر لجنة الاختيار لتعيين (50) من الكوادر الدبلوماسية الوسيطة تشمل (20) مستشاراً و(30) سكرتيراً أول، ولفت إلى أنّ فرصة الالتحاق بالوظيفة مفتوحه لكافة السودانيين المستوفين لشروط المهنة.

وفي سياقٍ آخر، قالت الخارجية، إنّ مؤتمر المانحين المقرر عقده بالرياض الأربعاء المقبل (12 أغسطس) عبر الفيديو كونفرنس لا يزال قائماً وفق التوقيت المضروب وليس هنالك ما يُشير لتأجيله، غير أنّ مصدراً بالوزارة كشف لـ(الصيحة)، عن لقاءٍ يتوقّع أن يتم اليوم الاثنين بين وزير الخارجية المُكلّف د. عمر قمر الدين والسفير السعودي بالخرطوم لترتيب المؤتمر وتحديد قيامه بشكل قاطع.

وأفادت المعلومات بأنّ الترتيب للمؤتمر يجري عبر الجهات المعنية في الحكومة الانتقالية، فيما تُرتِّب الخارجية للمؤتمر من خلال ملف أصدقاء السودان الذي أوكلته لأحد السفراء.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!