الأضاحي.. وفرة في العرض وارتفاع في الأسعار

تقرير/ معتصم حسن عبد الله
تشهد أسواق ولاية شمال كردفان خاصة مدينة الأبيض وفرة كبيرة في عرض الأضاحي ورغم كثرة الماشية بشتى أنواعها في ظل التدفقات المتوالية على الأسواق يشهد سوق الأضاحي كساداً محلياً نسبة لارتفاع الأسعار بصورة عالية وبشكل لم يشهده موسم عيد الأضحى من قبل، وحتى الآن تردد القوة الشرائية يمثل نسبة ضعيفة من جهة السكان المحليين، إلا أن الإقبال على الشراء في هذه الأيام من تجار الولايات الأخرى والعابرين للولاية المتجهين لجهات أخرى والمغادرين منها لقضاء عطلة العيد خارج الولاية هذه الفئات هي التي تحدث حراكاً شرائياً في هذه الأيام..

صحيفة (الصيحة) أجرت استطلاعات واسعة بسوق زريبة المواشي بمدينة الأبيض أحد أكبر الأسواق بجانب الفرعية والطرفية والتعرف على أسواق المحليات شملت الاستطلاعات أصحاب الماشية والتجار والمواطنين…
السوق والأسعار:
الأسعار متفاوتة من حيث الحجم والنوع، الضأن الصنف الأكثر طلباً تشهد أسعاره أرقاماً مرتفعة، الأحجام الصغيرة تبدأ من ٧ آلاف إلي ٩ آلاف جنيه والمتوسطة من ١١ الفاً إلى ١٣ ألف جنيه، والأحجام الكبيرة تصل ما بين ١٧ ألفاً إلى ٢٠ ألف جنيه. أما الماعزف تتراوح ما بين ٥ آلاف إلى ٦ إلاف جنيه. والأبقار أسعارها عالية نسبة لحاجتها في مناسبات الأفراح والأعراس، حيث تأتي أسعارها ٣٠ ألف جنيه كأصغر حجم ويصل والمتوسط منها ٤٥ ألفاً والأحجام الكبيرة تصل إلى ٥٥ ألف جنيه.
إفادات أصحاب الماشية والتجار
أصحاب الماشية والتجار بالأسواق يأملون من خلال استطلاع الصحيفة لهم بتحسن وارتفاع وتيرة القوة الشرائية، فيما قال آخرون وخاصة أصحاب الأبقار إن الشراء بعد العيد للمناسبات يبشر بإقبال بصورة عالية. وقال التاجر بله عبد الباقي ـ صاحب ضأن، إن الإقبال على الشراء من خارج المدينة، وضعيف من مواطنيها وربما يقبلون على الشراء في اليوم الأخير للعيد.
وعزا التاجر التجاني عبد العزير الضعف الشرائي للزيادة الكبيرة في الأسعار وشكا من تكاليف الترحيل والتكلفة الباهظة في التربية والعناية للبهائم مما أدى لارتفاع الأسعار، عبد الرحمن ومحمد مهدي أصحاب أبقار أعربوا عن قلة الشراء وقالوا إنهم متجاوبون في الشراء نسبة لغلاء المعيشة، وأضافوا أن الشراء من قبل أصحاب المناسبات. تاجر ماعز أكد أنه متفائل في اليوم الأخير أن تزيد عمليات الشراء والإقبال على الماعز بالتحديد نسبة لقلة أسعاره مقارنة بسعر الضأن.
إفادات المواطنين
سليمان عمر، كشف أن الأسعار هذا العام بلغت أرقاماً عالية جداً جعلتهم عازفين عن الشراء. بينما المواطن أحمد محمد آدم قال: الغلاء حال دون الشراء وأن الضيق في المعاش اليومي أثر في الإيفاء بمتطلبات العيد من شراء للأضحية، مبيناً أن العام المنصرم الأسعار شبه معقولة مقارنة بالعام الحالي متوقعاً أن يسجل سوق الأضاحي انخفاضا في الأسعار في اليوم الأخير قبل العيد.
مواطنون آخرون أوضحوا أن التدفق الكبير والمتزايد للماشية بكل أنواعها وفي ظل ضعف القوة الشرائية ربما أدى إلى انخفاض الأسعار خاصة في الأيام الأخيرة، ويميل أكثر المواطنين للشراء من الأسواق الطرفية وأصحاب الماشية المتجولين نسبة لأنهم أصحاب الماشية الحقيقيين مما ينعكس ذلك في الأسعار شبه المنخفضة مقارنة بالأسواق الكبيرة نسبة لتواجد الوسطاء والسماسرة بها بشكل كبير.
خلاصة
ومن خلال جولة الصحيفة بسوق زريبة الأبيض للمواشي والأسواق الفرعية والطرفية والتعرف على أسعار أسواق المحليات تأكد التزايد في التدفقات في الأضاحي على الأسواق، يقابل ذلك ضعف في الإقبال على الشراء. وربما يسهم التزايد في تدفقات الماشية بمختلف أنواعها التي تشهدها الأسواق بمدينة الأبيض والولاية عموماً في انخفاض الأسعار ولو بنسبة قليلة، وبالتالي ترتفع وتيرة القوة الشرائية بالأسواق التي تشهد جموداً واضحاً أكدته استطلاعات الصحيفة للمواطنين وأصحاب الأضاحي من خلال الجولة على الأسواق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!