كبر:قرارات الرئيس الأخيرة (تصحيحية)

الدبة:الصيحة الآن
أكد دكتور عثمان محمد يوسف كبر نائب رئيس الجمهورية أن القرارات التي أصدرها رئيس الجمهورية المشير عمر البشير نهاية فبراير الماضي تعتبر قرارات تصحيحية لم تأت من فراغ بل جاءت لإحداث التوازن في بنية وهيكلة الدولة والحفاظ على أمن واستقرار البلاد وتحقيق الرضا والتراضي المجتمعي لدى كل مكونات الأمة السودانية ولتقود بذلك المجتمع إلى المزيد من العطاء والتقدم والتماسك الداخلي.
وقال نائب رئيس الجمهورية لدى مخاطبته اليوم (الإثنين) بالدبة بالولاية الشمالية القوات المسلحة والشرطة والأمن والدعم السريع والشرطة المجتمعية إن قرارات الرئيس جاءت للتأسيس لمنهج جديد يؤمن مشاركة الأجيال الجديدة في إدارة شأن البلاد وحمل همها والتطلع لمستقبلها والمحافظة على آمال وتطلعات هذه الأجيال .
وأضاف كبر أن القرارات جاءت لإيقاف حملات الكراهية والتشويه وزرع الشتات والفرقة والإقصاء بين أبناء الوطن.
وأوضح أن القرارات جاءت لمحاربة الفساد وقطع الطريق أمام المفسدين والفوضى والتخريب في كافة المجالات، كما دعا القوات النظامية بتشكيلاتها ووحداتها المتعددة لإحكام التنسيق والتعاون حفاظاً استقرار وسلامة الوطن وأمن المواطن، معلناً رفض الدولة التام لكل أنواع وعمليات التهريب والتي تمثل تخريباً للاقتصاد، وقال إن القوات النظامية هي الجهة الأولى المعنية بتنفيذ أمر الطوارئ.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!