الطاقة: استلام كميات من الوقود وتحسُّن إمداد الكهرباء أواخر مارس

 

الخرطوم- رشا التوم

أعْلنت وزارة الطاقة والتعدين، تَسلُّم (40) ألف طن من الجازولين و(38) ألف طن بنزين من البواخر ببورتسودان تَمّ تفريغها أمس الأول، وأكدت مُضَاعفة ضخ الوقود للمَحَطّات اليوم وغداً بحوالي (6000) متر مكعب – 30 ألف برميل – لمُضاعفة التوزيع والقضاء على الصفوف.

وأكّدت الوزارة في بيانٍ أمس، أنّ مصفاة الخرطوم تَعمل بطاقتها القُصوى، حيث تنتج للاستخدام اليومي (70%) من البنزين، (45%) جازولين و(65%) غاز الطَبخ، فيمَا تَبلغ حَاجة البلاد (4500) طن من البنزين، منها (3) آلاف من إنتاج المَصفاة، و(10) آلاف طن من الجازولين، مِنهَا (450) من المصفاة، و(1500) طن غاز الطبخ، منها (800) طن من المصفاة، وأكّدت الوزارة أنّ الإمداد الكهربائي والتقليل من القُطُوعات سيبدأ في التّحسُّن التدريجي أواخر مارس، وعزت برمجة القطوعات لتوقُّف البارجة عن الإمداد، ونقص الوقود في محطة كهرباء قرِّي 1 وقرِّي 2 والغازية بحري، بجانب أعطال صيانة وبرمجة، وأعطال طارئة في محطة أم دباكر بكوستي.

ونوّه قطاع الكهرباء إلى أنّ الطلب حوالي (2900) ميقاوات، والتوليد المُتاح (1900) ميقاوات، ويُقدّر العَجز بـ(1000) ميقاوات، وناشد بترشيد الاستهلاك خَاصّةً القطاع الحكومي.

وناشدت لجنة آلية وضبط مُراقبة توزيع الوقود، المُواطنين للالتزام بنظام الاصطفاف الزوجي والفَردي، وحَراسة حُقُوقهم والتبليغ عن التهريب والتّلاعُب بالمَواد البترولية لضرره بالاقتصاد القومي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!