من غرفة الاخبار

 

الخرطوم : جميل الفاضل

راصد السبت

رأيت

الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، ينحني أمام العلم السوداني خلال مراسم استقباله أول أمس بمطار الخرطوم الدولي.

سمعت

عن وصول الممثل الأعلى للإتحاد الأوربي د. جوزيفبوريل فونتيليس إلى الخرطوم اليوم السبت برفقته نائب رئيس المفوضية الأوروبية في زيارة رسمية تستغرق يومين.

قرأت

افادت سفارة جمهورية السودان ببكين، أنّ عملية إجلاء الطلاب السودانيين العالقين بمدينة أوهان الصينية ستبدأ عند الرابعة من فجر الغد، وسيتمّ نقل الطلاب السودانيين مع الجنسيات الأخرى إلى دولة الإمارات العربية المتحدّة التي ستقوم باستضافتهم خلال فترة الحجر الصحي التي تمتدّ حتى”25″ يومًا وفقًا لتقديرات السلطات المختصة.
وأعلنت السفارة أنّ دولة الإمارات ستقوم بترحيل الطلاب إلى السودان.

/////////////////////////////////////////////////////

سؤال المبتدأ.. جواب الخبر

تمكين الإخوان.. مرارة الواقع وحلاوة الوهم

ماذا؟

السيطرة الإخوانية

أقر القيادي بالحرية والتغيير الناطق باسم (لجنة تفكيك نظام الإنقاذ صلاح مناع لـ«الشرق الأوسط» أن “الإسلاميين ما زالوا موجودين ويسيطرون على مفاصل السلطة والمال، بل يتشبثون بالعودة إلى الحكم”.

ويوضح أن «محاولاتهم لإفشال السلطة الانتقالية متواصلة، ولم تتوقف يوماً واحداً، وما مرّ يوم إلا وتمّ اكتشاف مؤامرة يقفون وراءها».

لكن مناع أكد قدرة الحكومة على «القضاء عليهم وتفكيك مراكز نفوذهم في السلطة والمال، واستعادة الدولة السودانية منهم».

 آلام المفاصل

وكان ثائقي لقناة “العربية” عُرض على 3 أجزاء تحت عنوان “الأسرار الكبرى.. جماعة الإخوان”، ظهر الرئيس المخلوع عمر البشير وهو يعترف في جلسة سرية بفصل أكثر من 600 ألف سوداني من وظائفهم واستبدالهم بعناصر إخوانية.

وفي المقطع الذي يعود لعام 2013، ظهر البشير وهو يقول: “الإخوان يتواجدون الآن في كل مفاصل الدولة.. كل مفاصل الدولة يمسك بها الإخوان.. ليس نحن فقط في القيادة.. كل المفاصل يسيطر عليها الإخوان.. والناس الذين عابوا علينا أننا أتينا بالإخوان الآن شاهدوا ما حصل بمصر لأن مفاصل الدولة كلها (هناك) ضد الإخوان.. أزالوهم في يوم واحد”.

في فلك الإخوان

وعلى واقع التمكين الإخواني الذي اعترف به البشير، قطع الأكاديمي الإسلامي د. حسن مكي في فبراير 2017 بالقول: (في اعتقادي أنه إلى عشر سنوات قادمة سيظل الحكم يدور في إطار الإسلاميين ولا أقول المؤتمر الوطني).

وفي ذات السياق جزم الدبلوماسي الإسلامي خالد موسى قائلاً: (لا أتطرف إذا قلت إن حكم السودان دون وجود الإسلاميين، يعتبر ضرباً من المستحيل في الوقت الراهن، إلا إذا تغيرت معادلات الواقع، وهذا لا يلوح في الأفق القريب الآن).

كيف؟

نتجذر لطرد العلمانية

هنا يناقض القيادي الإسلامي أمين حسن عمر اعتراف المخلوع البشير في إفادة لبرنامج الكشاف الذي بثته فضائية سودانية 24 في وقت سابق بزعمه أن الصالح العام حدث في جهات محدودة اعتبرت جهات إستراتيجية حاول الإسلاميون أن يكون عندهم فيها مُكنة حتى يستطيعوا أن ينفذوا سياساتهم.

ويفسر القيادي الإسلامي إبراهيم السنوسي في ذات البرنامج دواعي التمكين والصالح العام بقوله: (لأن الحركة الإسلامية مسكت السلطة.. كان لابد أن تتجذر في السلطة، ولأنه في ذلك الوقت كانت كل الأجهزة منذ الاستعمار أجهزة علمانية فيها ما فيها، ولذلك كان لازم نصححها بإخراج ما فيها من فساد).

من؟

التمكين بلغ نسبة 80%

يُقدّر د. حسن مكي في حوار صحفي نشرته (التيار)  أعداد الذين تم التمكين لهم في الدولة بقوله: (إن كانت هناك عشرة آلاف وظيفة ستجد أن الإسلاميين يحتلون منها 8 آلاف وظيفة، فضلاً عن أنهم موجودون في كل الأجهزة الحساسة والاقتصادية والتعليمية سواء كانوا بالرصيف مثلي مثلاً.. وهؤلاء بالآلاف أو كانوا موضوعين في أطر أخرى مثل (الإصلاح الآن) و(المؤتمر الشعبي) و(الإخوان المسلمين).

التمكين وضع طبيعي

لكن عبد الرحيم حمدي القيادي في التنظيم الإخواني المعروف باسم الحركة الإسلامية أقر بحدوث التمكين، وأعتبره أمراً طبيعياً جداً، وأن أي جهة حاكمة لابد أن تفعله لكي تنفذ سياساتها.. مردفاً بالقول: (فالبتكلم عن التمكين كأنو بدعة سودانية، وعملتها الإنقاذ يجهل أبجديات السياسة في العالم كله.. فهل يمكن تصور أنو الحزب الشيوعي في الاتحاد السوفيتي أو في الصين.. يعني يسامح أو يتسامح في موضوع المعارضة، المعارضة في الصين لفظت إلى فورموزا يعني (fiscally) كده شالوها جدعوها بره في البحر، وفي ناس عملوها بطريقة قانونية مقننة في النظام الأمريكي.. ما في زول بيعترض عليها على الإطلاق، ولا بيفتكروها حاجة خاطئة، المهم النظام الجا لازم يمّكن نفسو، دي حاجة طبيعية جداً، دي حاجة طبيعية لآخر درجة).

متى؟

سباق ضد السلام

القيادي بالحرية والتغيير وعضو وفدها المفاوض الأستاذ بابكر فيصل يقول: (إن الحركة الإسلامية لم تكن تسابق بانقلابها في 30 يونيو 1989 انقلابات أخرى مزعومة، لكنها وفق إستراتيجية التمكين كانت تسابق خطوات اتفاقية السلام بين الميرغني وقرنق، خاصة وأنه تبقت أشهر فقط لانعقاد المؤتمر الدستوري، لأن هذا الاتفاق والمؤتمر كانا سيقطعان على الحركة الطريق لتنفيذ استراتيجيتها للتمكين بالاستيلاء على السلطة).

أين؟

الجيوش تصفع الإخوان

يعترف السنوسي في حلقة برنامج الكشاف بأن الإخوان المسلمين قد تلقوا صفعات من الجيوش في العالم الإسلامي حالت بينهم والتمكين على السلطة، مؤكداً أن كل الحركات الإسلامية ضُربت من الجيش سواء في مصر أو في باكستان بانقلاب أيوب خان، أو في العراق بانقلاب عبد الكريم قاسم، وفي سوريا كذلك ضرب الإخوان، وفي الجزائر أحرزت جبهة الإنقاذ 81% من الأصوات لكن الجيش منعها الحكم.

لماذا؟

الحكومة ركن من الدين

يشرح بابكر فيصل دواعي حرص الإخوان على إزاحة الآخرين وتمكين أنفسهم في السلطة؟ بقوله: (إن موضوع الاستيلاء على السلطة، موضوع أساسي في المفاهيم والمرتكزات التي قامت عليها حركة الإخوان المسلمين.. وحسن البنا نفسه يقول: الإسلام الذي يؤمن به الإخوان المسلمين يعتبر الحكومة ركناً من أركان الدين، مثلها مثل الصلاة والصوم والحج.. بل حتى دستور الحركة الإسلامية بتاريخ 1979 يعرف هذه الحركة بأنها حركة إصلاح اجتماعي تسعى لإقامة الدولة الإسلامية عبر الوسائل التدريجية، وعبر الوسائل الجهادية.. والوسائل الجهادية تتضمن القوة العسكرية، وغيرها من أنواع القوة، فالتمكين في جوهر فكر الإخوان المسلمين.. وحسن البنا أشار في رسالة المؤتمر الخامس لاستخدام القوة بقوله: عندما يكون منكم ثلاثمائة – كتيبة – حينها سأغزو بكم كل جبار عنيد.. وسيد قطب تحدث عن فقه لمرحلة الاستضعاف، ولمرحلة التمكين، ثم لمرحلة عالمية الدعوة.. فهذا المشروع بطبعه لا يمكن أن يُطبّق في ظل نظام ديمقراطي).

//////////////////////////////////////////////////////////////////////

 

رد التحية بأفضل منها

  أبواق “الخنفساء” توقِف موكب الرئيس الألماني   

توقّف على نحو مفاجئ موكب الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير، أثناء مروره بشارع النيل أمام قاعة الصداقة بالخرطوم، وهو في طريقه إلى مقر إقامته بعد لقاء جمعه برئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك.

حيث ترجل شتاينماير لتحية أعضاء نادي «البيتل» للسيارات الذين صفوا رتلاً من سيارات “الفولكس فاغن” المعروفة في السودان شعبياً بـ”الخنفساء”، التي تم طلاء بعضها بألوان علم السودان، كما تزيَّن بعضها الآخر بصور شهداء ثورة ديسمبر.

وقد استرعى أصحاب السيارات مع اقتراب الموكب انتباه الرئيس الالماني الزائر بإطلاق صافرات متواصلة من آلات تنبيه سياراتهم، ، الذي أمر بتوقّف الموكب، ثم ترجّل تعبيراً عن إعجابه بتلك اللفتة الجميلة، التي تظهر اعتزاز السودانيين بالصناعات الألمانية.

والتقط الرئيس الألماني صوراً تذكارية مع أصحاب السيارات، قبل أن يعود لسيارته الرئاسية، وسط هتاف من أصحاب السيارات لتحيته وتحية بلاده.

/////////////////////////////////////////////////////////////////////////

 

أهداها تجمُّع المهنيين للرئيس الألماني

 الخارطة غير المُعلنة لدخول الثوار محيط القيادة تثير جدلاً واسعاً
أثار كشف تجمع المهنيين السودانيين عن خارطة وصفت بأنها غير مُعلنة لدخول الثوار محيط القيادة العامة بالخرطوم للرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير الزائر للبلاد عن ردود فعل متباينة بمواقع التواصل الاجتماعي تراوحت بين التشكيك في صحة وجود الخارطة نفسها، وبين أصوات أخرى ذهبت إلى اتهام التجمع بإفشاء أسرار للزائر الأجنبي تتعلق بطبيعة مكان الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش.

ونال تشكيك الكاتب الصحفي عبد الماجد عبد الحميد المنشور بحسابه الشخصي على (فيس بوك) في خارطة العبور نحو القيادة جدلاً واسعاً، خاصة وأن عبد الحميد قال بلغة حادة: من أكاذيب تجمع المهنيين السودانيين.. أنهم أهدوا الرئيس الألماني ما قالوا إنها الخرطة غير المعلنة لدخول القيادة العامة أيام – ما وصفها – بالثورة المصنوعة.. وزعم عبد الماجد الذي لا يخفي انتماءه الصريح للنظام البائد أن ما يعلمه تجمع المهنيين أن دخول القيادة تم بتخطيط وتدبير ومؤامرة من شخص معروف في جهاز الأمن والمخابرات.

ووصف عبد الماجد تقديم هدية مزورة – على حد تعبيره – للرئيس الألماني أمر مؤسف.

وكان تجمع المهنيين قدّم الخارطة كهدية للرئيس الألماني، مؤكداً أن الخارطة كانت السبب في نجاح دخول أول دفعات من الثوار لشارع القيادة العامة، رغم أن الحراك كان معلناً وجهةً وزمناً قبل أسبوعين من تاريخه.

وأضاف التجمع إن جهاز الأمن كان على علم بذلك، وفعلاً نجحت الخطة، وكانت صور وفيديوهات أوائل الثوار الذين وصلوا شارع القيادة محفزاً لأرتال البشر الذين أتوا من كل فج عميق لدخول شارع القيادة .

ووفقاً لتجمع المهنيين، تأثر الرئيس الألماني بالهدية القيمة وقال هذه وثيقة تاريخية لثورة عظيمة تفخر ألمانيا صديقة السودان بقبولها، وقال لي إنه متأثر جداً لهذا التقدير الشديد الذي يقدمه المهنيون لألمانيا.

ووجه فرانك مساعديه بأن يتم وضعها في مكان مميز في المتحف الرئاسي في برلين، تعبيراً عن الثورة وإعجابه بالسودان والمجتمع السوداني وقوته.

وجاء لقاء تجمع المهنيين بالرئيس الألماني بدعوة من السفير الألماني بالخرطوم في منزله، وكان من المفترض أن يستمر اللقاء 45 دقيقة، إلا أن الرئيس الألماني ومن شدة إعجابه بالمهنيين واصل اللقاء الذي أمتد لساعة وعشر دقائق.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!