حزبا البعث والناصري يرفضان التطبيع مع إسرائيل

الخرطوم: رضا حسن باعو 

وصف الأمين السياسي للحزب الناصري ساطع الحاج، التطبيع مع إسرائيل بأنّه “خطٌ أحمر” ومرفوض تماماً، واعتبر أنّ إسرائيل تعمل لتمزيق المنطقة العربية والأفريقية.

وأكد ساطع في مؤتمر صحفي بـ”طيبة برس” أمس، أنّ رفضهم لمواقف مبدئية، وقال إنّ التطبيع مع إسرائيل يعني نهب ثرواتنا، واتّهم مخابرات أجنبية بالوقوف وراء زيارة رئيس المجلس السيادي الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان إلى أوغندا ولقائه برئيس الوزراء الإسرائيلي لصالح الإمبريالية، واعتبر أن بنيامين نتنياهو أعلن عن الزيارة لدق إسفين في علاقات السودانيين وإحداث ربكة في المشهد، وقال ساطع إنّ إسرائيل لن تسمح بقيام دولة تُنادي بالحرية والسلام والعدالة، وأضاف أنّ المجلس السيادي ليست مهمته رسم السياسات الخارجية وإنما مجلس الوزراء، وأوضح أنهم جُزءٌ من الحرية والتغيير، وأّكد أنها تدير هذا الملف بشفافية وبرباطة جأش وشجاعة وتوازُن يمنع حدوث استقطابات حادة.

من جانبه، أكد رئيس حزب البعث العربي الاشتراكي التجاني مصطفى، أنّ كل مواقف إسرائيل تتطابق مع الموقف الأمريكي الذي يهدف لتحويل البلاد إلى دويلات، واتّهم أمريكا بالسعي لتقسيم السودان ليصبح دولة فاشلة، وأن إسرائيل جُزءٌ من هذا المخطط، واعتبر مصطفى أنّ البرهان لم يحترم إرادة الشعب السوداني الرافض للتقارُب مع إسرائيل، وأعلن مقاومتهم لهذا الخيار حتى إسقاطه، وقطع بأنّ مشاكل السودان لن تُعالج بالتصالُح مع إسرائيل وأمريكا.

بدوره، اعتبر رئيس حزب البعث الأصل يحيى الحسين، أنّ زيارة البرهان تدل على عدم المُبالاة بالحكومة وقِوى الحرية التغيير، وقال “هذا يُعبِّر عن الروح الانقلابية”، وناشد جميع القوى السياسية بلعب الدور المُناهض للزيارة، وأوضح أنّه ليس من مهام الفترة الانتقالية القيام بمثل هذه الخطوات.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!