يتحدّى الغيابات ونقص الأوكسجين..الهلال يتسلّح بروح الأبطال لأهم نزال أمام بلاتينيوم

الخرطوم: الصيحة

تدق ساعة الحقيقة أمام هلال السودان حينما يحل في الرابعة من عصر اليوم ضيفاً على بلاتينيوم الزيمبابوي في مباراة تقام بمعقل الأخير وملعبه موندافا لحساب الجولة الخامسة من مرحلة المجموعات بدوري أبطال أفريقيا (المجموعة الثانية).. ويحتاج الهلال خلال لقاء اليوم لتحقيق نتيجة إيجابية سواء الفوز أو التعادُل للمُحافظة على حُظُوظه قائمة في التأهُّل لربع النهائي حتى الجولة الأخيرة التي يستقبل فيها الأهلي المصري بالجوهرة الزرقاء دون تأثُّر بنتيجة مُباراة الغد بين الأهلي المصري والنجم الساحلي بالقاهرة.

وكانت بعثة الهلال حطّت رحالها بالعاصمة الزيمبابوية هراري عصر الأربعاء ومنها مساء نفس اليوم برحلة داخلية لمعقل بلاتينيوم بولاية بولاوايو.. ورافق البعثة 20 لاعباً شاركوا جميعهم في التدريب الرئيسي عصر الخميس ثم التدريب الأخير بملعب المباراة عصر أمس الجمعة.

التحدي الأول

وتعد مُواجهة اليوم التحدي الأول للمدير الفني الجديد الفاتح النقر الذي تم تكليفه بمهام تدريب الأزرق حتى نهاية الموسم بعد هروب المصري حمادة صدقي المُفاجئ عقب مباراة الجولة السابقة أمام النجم الساحلي، ويأمل النقر في اجتياز امتحان هراري وقيادة فريقه لنتيجة إيجابية تُحافظ على حُظُوظه في التأهُّل لربع النهائي وتبقيها قائمةً حتى الجولة الأخيرة.

غيابات وإضافات

لن يكون طريق النقر لإدارة مُباراته الأولى مع الهلال مفروشاً بالورود، حيث يدخل الأزرق لقاء اليوم وهو يفتقد خدمات الثنائي الأساسي والأبرز في وسط ميدان الفريق الدفاعي المُكوّن من نصر الدين الشغيل الذي تَعَرّضَ للطرد بالورقة الحمراء في الجولة الماضية، وأبو عاقلة عبد الله الذي يغيب للإيقاف أيضاً بسبب تراكُم البطاقات الصفراء، في وقتٍ تمتد الغيابات لتشمل لاعب الوسط المتقدم نزار حامد الذي خضع لعملية جراحية لإزالة كيس دهني من القدم ومنح راحة لمدة ستة أسابيع.. فيما تحوم الشكوك بالمقابل حول قدرة وجاهزية متوسط الدفعا عمار الدمازين على المشاركة في لقاء اليوم بعد أن شكا في وقتٍ سابقٍ من خشونة في الركبة أدّت لغيابه عن عددٍ ليس بالقليل من التدريبات بعد مُباراة النجم قبل أن يعود في آخر تدريبين للهلال بالخرطوم قبل السفر ثُمّ يشارك في تدريبي زيمبابوي وتتوقف أمر مشاركته على درجة جاهزيته البدنية.. وبالمقابل يخوض المهاجم العراقي عماد محسن مباراته الأولى مع الأزرق كأساسي بعد مُشاركته كبديل في لقاء النجم، بينما ينتظر المدافع الإيفواري ديديه كاديو وصانع الألعاب عبد الرؤوف شارة الطاقم الفني لخوض مباراتهما الرسمية الأولى مع الهلال اليوم بعد التعاقد معهما إبان فترة الانتقالات التكميلية الأخيرة.

اهتمام إداري

أولى مجلس إدارة الهلال، اهتماماً كبيراً بمباراة اليوم من خلال التنسيق مع السفارة السودانية بهراري لاستقبال الأزرق وإرسال وفد مقدمة ممثلاً في مسؤول العلاقات العامة حسن محمد صالح، وبلغ الاهتمام الدرجة القصوى بلحاق رئيس النادي أشرف الكاردينال بالبعثة عصر الخميس وتوليه لمسؤولية قيادتها ليكون قريباً من لاعبيه في هذه المباراة المهمة.

نقص الأوكسجين

لن تكون الغيابات هي التحدي الوحيد الذي يُواجه الهلال في لقاء اليوم، إذ شكا لاعبو الأزرق من نقص الأوكسجين بمعقل بلاتينيوم بالنظر لارتفاع المدينة عن سطح الأرض، وهو ذات الأمر الذي كان شكا منو لاعبو الأهلي المصري إبان مُواجهة الزيمبابوي، غير أن عناصر الأزرق أكدوا عزمهم تجاوز تلك الصعاب والاستفادة من خبرتهم في التّعَامُل مع مختلف الأجواء الأفريقية.

أداء واجب

على صعيد المُنافس، تُعد المباراة بالنسبة لبلاتينيوم أداءً للواجب وحفظاً لماء الوجه وبحثاً عن انتصار أول، بعد أن فقد الفريق عملياً فرصه في التّأهُّل بعد أن جمع نقطة يتيمة من الجولات الأربع الأولى.. وكان الزيمبابوي استبدل طاقمه الفني بعد مباراته في الجولة الثالثة التي خسرها أمام الأهلي المصري بالقاهرة وتعاقد مع المدير الفني الهولندي بيتر دي يونج الذي استهل مشواره بالتعادل مع الأهلي في الجولة الرابعة، وفقد الفريق سبعة عناصر أساسية خلال فترة الانتقالات التكميلية مؤخراً وتعاقد مع لاعبين جُدد، منهم أربعة تمت إضافتهم للقائمة الأفريقية

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!