الحكومة: زيارة حمدوك إلى “كاودا” اختراقٌ كبيرٌ ورسالة قوية للسلام

الخرطوم: مريم أبشر
يتوجّه رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، يُرافقه وفد وزاري كبير اليوم إلى كادُقلي ومنها الى “كاودا”، فى زيارة وصفها وزير الثقافة والإعلام، الناطق باسم الحكومة فيصل محمد صالح بأنّها تاريخية والأولى من نوعها، باعتبار أنها كانت منطقة مُنعزلة وتعيش أوضاع حرب.
وقال صالح في تصريح بمجلس الوزراء أمس، إنّ الزيارة تلبيةٌ لدعوة قدّمها رئيس الحركة الشعبية شمال القائد عبد العزيز الحلو لزيارة المنطقة، وأضاف بأنّ حمدوك ووفده سيذهبون اليوم إلى “كاودا” كرسل سلام وإخوة بعد أن انتهى العهد الذي كان يتم فيه التعامُل مع حركات الكفاح المُسلّح كأعداء، وتابع: “نحن الآن إخوة مُواطنون سودانيون رغم وجود خلافات سياسية يدور الحوار حولها الآن في جوبا لحلها”، وزاد: “نحن لا نتعامل كخصوم أو أعداء”، ونوه لوفود الحركات التي زارت الخرطوم مؤخراً وأجرت لقاءات وأنشطة، ووصف زيارة حمدوك ووفده بأنّها كسر للحاجز النفسي الكبير بجانب السياسي والأمني، وقال فيصل إنه رغم قصر الزيارة (يوم واحد)، لكنها تمثل اختراقاً كبيراً ورسالة قوية للسلام، والتأكيد على استعداد الحكومة للسلام بلا حُدُودٍ، بجانب الاطمئنان على أوضاع المُواطنين في المنطقة، وأشار إلى أنّ الزيارة سبقتها مُوافقة الحكومة بالسماح لبرنامج الغذاء العالمي بالمُرور مُباشرةً لـ”كاودا”، وأوضح أنّ الحكومة تعول على الزيارة باعتبار إسهامها بدرجة كبيرة في فتح آفاق السلام وتسهيل مُفاوضات جوبا، وقال إنّ الوفد سيُوجِّه الدعوة للحلو لزيارة الخرطوم لدفع الحوار وحتى تكون عملية تحقيق السلام شاملةً وليس في الغُرف المُغلقة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!