تحذير من نُشُوب احتكاك بين مُهجِّري “عطبرة وسيتيت” وأهالي المدينة خمسة

 

القضارف: أنس عبد الرحمن

حَذّرَ نائب شيخ قرى “كونا زبرما” المتُضرِّرة بقيام سدي أعالي عطبرة وسيتيت بابكر خالد بابكر، من نُشُوب صراع بين مُكوِّنات مجتمع المنطقة وحُدُوث ما لا يحمد عقباه.

وقال بابكر، إنّ (63) قرية بـ”كونا زبرما” تم حصرها وتسجيل (730) أسرة لم يُهجّر منهم أحد، وفقدت القُرى ثلثي مساحتها التي غمرتها المياه بعد قيام السد، وأضاف بأنّ (60%) من السُّكّان هاجروا إلى المدينة خمسة وسكنوا بيوتاً خالية لأكثر من ثلاثة أعوام بعد فشل جهات الاختصاص في توفير وتأمين مأوى لهم، وتَخوّفَ بابكر من نُشُوب احتكاك بين أهالي “كونا زبرما” المُهجِّرين قسرياً وأهالي المدينة خمسة، ودعا حكومة البرهان وحمدوك للالتفات إلى قضايا المُهجِّرين وإنصاف الأهالي برفع الظلم الذي لَحِقَ بهم رغم طَرقِهم لأبواب جهات الاختصاص، بدءاً من المحلية والمجلس التشريعي لولاية القضارف المحلول والوالي السابق والمجلس الوطني، وقال “لم نترك مسؤولاً بالخرطوم وإدارة السدود بالمركز ولا حياة لمن تُنادي”، واتّهم شيخ القرى، نظام الإنقاذ البائد بالعُنصرية والظلم الواضح لأبناء القرى، وطالب بزيارة عاجلةٍ ورسميةٍ لحكومة حمدوك والبرهان ميدانياً للوقوف على مشاكل قضايا الأهالي “عشان ما يكون كلام هوا”.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!