الإعدام لـ (29) من منسوبي جهاز الأمن والمخابرات في قتل معلم خشم القربة

 

الخرطوم: أم سلمة العشا

قضت محكمة أم درمان وسط أمس، بالإعدام شنقاً حتى الموت على (29) متهماً من منسوبي جهاز المخابرات العامة، تورطوا في قتل معلم خشم القربة الأستاذ الشهيد أحمد الخير، أثناء احتجازه من قبل الجهاز إبان الاحتجاجات التي أطاحت بالرئيس السابق عمر البشير.

وأدان القاضي د. الصادق عبد الرحمن، المتهمين الـ (29) بموجب المادتين (21) (الاشتراك الجنائي) و(130) (القتل العمد) من القانون الجنائي السوداني، وأدانت إثنين من المتهمين بعقوبة السجن لثلاثة أعوام تحت المادة (21/165) من القانون الجنائي المتعلقة بالإشتراك والإعتقال غير المشروع، وبرأت (7) متهمين لم تثبت البينات مشاركتهم في ضرب وتعذيب المجني عليه.

وجرت المحكمة وسط إجراءات أمنية مشددة، ووجود كثيف لقوات الدعم السريع، وأغلقت الشرطة شارع العرضة بأم درمان بالأسلاك الشائكة ومنعت المواطنين من التواجد أمام المحكمة.

وطالب أولياء الدم بالقصاص بعد أن عرض عليهم القاضي خياري القصاص أو العفو عن المتهمين، وقال القاضي، إن المعتقل تعرض خلال توقيفه للضرب المبرح وفقاً للبينات والحيثيات، وأضاف “اتفق المتهمون واشتركوا في ضرب المجني عليه وتسبّب الأذى والكدمات نتيجة الضرب في وفاته”.

وأعلن في الثاني من فبراير الماضي، وفاة الأستاذ أحمد الخير عوض الكريم بعد أن اعتقله جهاز الأمن بمدينة خشم القربة بولاية كسلا.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!