اتهمت كوادر النظام السابق بتهديد العملية التعليمية

انتصار صغيرون: الجامعات أصبحت تُنشأ بطلب من المجموعات والعشائر

الخرطوم: إبتسام حسن

اتهمت وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي انتصار صغيرون، كوادر النظام السابق، بتهديد عملية التعليم بتحريض الطلاب على تنظيم وقفات احتجاجية، وقالت إن تلك ضغوط سياسية من العهد البائد في وقت مات فيه طلاب التعليم العالي وهم يرفعون شعارات “لا تعليم في وضع أليم”.

وقالت الوزيرة في ندوة “التفاكر حول محاور سياسات التعليم العالي والبحث العلمي” أمس، إن الجامعات أضحت تُنشأ بطلب من المجموعات والعشائر، مستدلة بجامعة السلام وجنوب كردفان التي تتحكم القبائل والعشائر في تحويلها من منطقة إلى أخرى، واعتبرت التعليم مربوطاً بالتشتت والتمزق الذي أرسته حكومة الإنقاذ السابقة، ووصفت واقع التعليم بالواقع المزعج للغاية.

وأكدت الوزيرة، أن التوسع في مؤسسات التعليم العالي كان على حساب الجودة، وأوضحت أن كثيراً من الجامعات تفتقد المعينات والمعامل والأساتذة، وأشارت إلى إنشاء (5) كليات في العام 2015م تضم كليات علمية تفتقد كل المقومات، واستشهدت بإنشاء كليات طب وطب بيطري في مناطق تفتقد مقومات تلك الكليات، واعتبرتها “جامعات وهمية” غير موجودة، ونوهت إلى أن الجامعات عبارة عن مدارس دون مبانٍ، وقالت إن الأستاذ الجامعي ينقل لتلك الجامعات بتكلفة طائرة.

وأقرت انتصار، بأن وضع التعليم لا يمكن إصلاحه في شهرين، ونوهت إلى شعارات وصفتها بالبغيضة تم دفع الطلاب لرفعها منها “التحويل ولا التقفيل”، وقالت “ما فى تحويل”، وأكدت أن الوضع بالجامعات لا يشرف أي شخص، وأكدت أن البلاد لا تحتاج (32) كلية طب و(12) كلية طب أسنان و(11) كلية صيدلة و(47) كلية تمريض، وأوضحت أن غالبية المتخرجين من هذه الكليات لا يجدون وظائف.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!