تسمو بروح الأوفياء !

ـ اليوم تحتفلُ دولة قطر الشقيقة بعيدها الوطني، يصطف المواطنون والمُقيمون والمُحبون لهذه الدولة الصغيرة في حجمها وعدد سكانها .. الكبيرة في قيمتها ووزنها وتأثيرها، يصطفون، يرفعون العلم ويرُددون معاً النشيد الوطني القطري: “قسماً قسماً قسماً بمن رفع السماء .. قسماً بمن نشر الضياء .. قطر ستبقى حرةً .. تسمو بروح الأوفياء .. سيروا على نهج الأُولى سيروا .. وعلى ضياء الأنبياء .. قطر بقلبي سيرةً .. عز وأمجاد الآباء .. قطر الرجال الأولين .. حماتنا يوم النداء .. وحمائم يوم السلام – جوارح يوم الفداء” .
ـ الذي يتأمل ويتفحص كلمات النشيد الوطني القطري الذي كتب كلماته الشيخ مبارك بن سيف آل ثاني، وتم اعتماده بواسطة الأمير الوالد عام 1996م، سيلمس بوضوح نسيج القيم والمعاني الجميلة التي احتشد بها النشيد الرائع وعلى رأسها التزام أبناء قطر بالسير قُدماً على نهج الأجداد أهل العزة والكرامة والعلم والدين وأهل الرأي والبصيرة، وعلى ضياء الأنبياء وما جاءوا به من الحق والخير والجمال، فقطر في قلوب أبنائها سيرة عزة وأمجاد تأبى أن ينال منها أحد، وها هي اليوم عزيزة قوية عصية مشرئبة العُنق بقيادة “تميم المجد” .
ـ تستحق دولة قطر أن يشاركها أهل السودان احتفالها بعيدها الوطني، فقد ارتبطت قطر في أعماقنا وأذهاننا بالخير والإيجابية والمواقف المشرقة، تلك آثارنا التأريخية في شمال البلاد وقد تمت صيانة وحماية معظمها بجهود وتمويل من دولة قطر تحت رعاية الشيخة المياسة بنت حمد ومتابعة والديها الكريمين، تلك وثيقة سلام دارفور وما وُلد في رحمها من القرى النموذجية ومشروعات المياه تقف شاهدة على حجم الخير المتدفق علينا من الشقيقة قطر، وما خفي أغلى وأعظم، في مختلف المجالات السياسية والإقتصادية والخيرية .
• حفظ الله قطر وأهل قطر، وحفظ الله قائدها الشاب المحبوب حضرة صاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، وثبّته وقوّاه ووفقه لما فيه خير قطر والمنطقة والأمة، ونسأل الله ألا تأتي ذكرى العيد الوطني القطري 2020م إلا وقد زالت الغمة وتلاشت أزمة الخليج وزالت الجفوة بين الدوحة والرياض وأبو ظبي والمنامة والكويت ومسقط وصنعاء، فالرماح المجتمعة تبقى عصية على الكسر والصفوف المتراصة تبقى منيعة أمام الخصوم.. لا مصلحة لدول الخليح في استمرار أزمة الخليج، نسأل الله أن يهيئ لهم من أمرهم رشدا .
ـ خارج الإطار: القارئ علاء الدين خالد محمد قال : على القوات النظامية حماية وتأمين كافة مواكب التظاهر لتفادي انزلاق البلاد الى أتون حروب وصراعات ونزاعات أهلية تخدم مخططات وأجندة القوى الخارجية المتربصة ببلادنا والتي تتحرك عبر عملائها وأذنابها وتركز على تغذية وإلهاب الخلافات المذهبية والعرقية والجهوية داخل المجتمع .
ـ القارئ السر عبد الصادق تحدث عن مصنع سكر غرب سنار وأثره على المنطقة المحيطة ودوره في تقديم الخدمات المحلية، وقال إن مستشفى سنار يعاني تردياً في بنيته وبيئته ويعاني نقصاً حاداً على كافة الأصعدة وينبغي لمصنع سكر سنار أن يكون حاضراً وفاعلاً في هذا المضمار خاصة وأن لديه ميزانية مخصصة لهكذا خدمات .
ـ القارئ البروف عثمان نصر قال إن موكب الزحف الأخضر أعاد التوازن العام في البلاد وأعاد بني علمان إلى مكانهم الطبيعي، وتمنى أن يكون الزحف الأخضر القادم زحفاً من كافة المكونات الوطنية نحو المزارع والحقول لبناء السودان والاكتفاء الذاتي وتصدير القمح وامتلاك القرار الوطني، وترقية كافة الخدمات .

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!