النيابة تُحقّق مع “البشير” وسليمان محمد سليمان حول “انقلاب الإنقاذ”

 

الخرطوم: أم سلمة العشا

خضع الرئيس الأسبق عمر البشير أمس، للتحقيق في التهمة الموجهة إليه بتقويض النظام الدستوري، بتدبير وتنفيذ انقلاب نظام الإنقاذ 1989م، الذي جاء به رئيساً للسلطة قبل (30) عاماً.

واستجوبت اللجنة المكلفة بالتحقيق في انقلاب 1989م، البشير الذي حضر لمقر نيابة الخرطوم شمال، وسط إجراءات وحراسة مشددة، شملت الأجهزة الأمنية الشرطة، الجيش، الأمن، الاستخبارات العسكرية، و”الدعم السريع”.

وكشف ممثل هيئة الدفاع محمد الحسن الأمين للصحفيين، أن البشير وفقاً لاتفاق مسبق مع هيئة الدفاع لن يدلي بأي معلومة في الاستجواب بخصوص بلاغ 1989م وقال: “حسب اتفاقنا مع البشير لن يتحدث مع هذه اللجنة، وسيقاضيها، باعتبار أنها ليست محايدة”، ولن يفضي بأي كلمة”. وأضاف: “كذلك سيمتنع بقية المتهمين في البلاغ، عن التحدث للجنة”.

واستدعت اللجنة عضو قيادة الثورة في 1989م سليمان محمد سليمان، وتم التحري معه من قبل اللجنة. وقال الأمين: “نحن لا ندري ماذا حدث داخل غرفة التحقيق”، ولكن تم التحقيق مع البشير وسليمان محمد سليمان، وأوضح أن القضية سياسية لها (30) سنة، ومضت عليها أحداث كثيرة شارك فيها عدد كبير.

وفيما يتعلق بالاتهام الآخر الذي يواجهه البشير، قال الأمين إن القضية سياسية وليست قانونية، وأشار إلى أنه ليس هنالك في الوثيقة الدستورية ما يجعل هذا الإجراء ممكناً.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!