مور: حكومة حمدوك إعدت دستور لا يقوم على الإسلام كمصدر للتشريع

 

ترجمة: إنصاف العوض

كشف جوني مور أحد أعضاء اللجنة الأمريكية للحرية الدينية الذين اجتمع بهم رئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك، عن فراغ حكومة حمدوك من إعداد إعلان دستوري لا يقوم على الإسلام كمصدر رئيسي للتشريع.

وقال مور لموقع (سي بي إن نيوز) الأمريكي، إن الحكومة الجديدة وضعت اللمسات الأخيرة على إعلان دستوري لم يعد يشير للإسلام باعتباره المصدر الرئيسي للقانون، ووصف الحدث بالفجر الجديد للحريات الدينية في السودان، وأضاف أن حكومة حمدوك تخطط لتغيير قوانين الردة وغيرها من القوانين الحدية، وتابع أن هذا تغيير كبير عن حكم عمر البشير الذي دام (30) عامًا.

وأوضح مور، أن حكومة حمدوك أطلعت اللجنة بأنها أنشأت مكتبًا وزاريًا لإدرة الشؤون الكنسية لضمان إدارة الكنائس ذاتيًا دون تدخل من الحكومة، فضلاً عن إضافة أعياد الميلاد ضمن التقويم الوطني بما في ذلك عطلات 25 ديسمبر و7 يناير، وعن إضافة منهج جديد يهتم بدراسة الحرية الدينية، وأضاف بأن هذه عبارة عن بداية، وأن السودان موعود بتغيير هائل في مجال الحريات الدينية لم تشهد المنطقة مثيلاً له.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!