التوم هجو يقر بقُربِهم من “المُكوّن العسكري” ويُنادي بولاة عسكريين

الخرطوم: فاطمة علي

أكد رئيس المجلس التشريعي للجبهة الثورية التوم هجو، تمسك الجبهة باتفاق جوبا الذي نص على إرجاء أي تعيين للولاة والمجلس التشريعي لما بعد الوصول لاتفاق السلام.

وأعلن هجو في منبر (سونا) أمس، رفض الجبهة القاطع لتعيين الولاة والمجلس التشريعي قبل توقيع اتفاق السلام، وكشف أن وفد الجبهة التقى عضو المجلس السيادي الفريق شمس الدين كباشي، وملّكه الحقائق وموقف الجبهة من اتفاق جوبا والتزامهم به وتمسكهم بإرجاء أي تعيين بالفقرة (3. ج)، وأكد التفاوض مع الحكومة بمؤسساتها الرسمية ودعم الوساطة ومنبر جوبا للدفع بعجلة السلام للأمام.

وقال هجو، إن الجبهة بدأت التبشير بالسلام، وإن السلام يُمارَس الآن بتدشين الهيئة الوطنية للسلام، والبدء في تكوين لجان السلام. ووصف الجبهة بأنها التنظيم القومي الوحيد في الساحة الآن. وأكد التزامها بدعم الحكومة الانتقالية.

وأقر هجو بقُربهم من المكون العسكري لأنه حامي الوطن، ولولاه لما انتصرت الثورة، ونادى ــ كوجهة نظرــ بضرورة تعيين ولاة عسكريين لحفظ الأمن.

من جانبه، طالب الأمين العام للجبهة الشعبية المتحدة عبد الوهاب جميل، بتكوين لجنة تحقيق مستقلة في أحداث شرق السودان، وأكد أن هنالك جهات في الشرق لا تريد سلاماً، ونبّه الحكومة لضرورة الالتفات لتلك المخاطر.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!