الإعدام شنقاً لنقيب بالدعم السريع

 

الخرطوم: الصيحة

قَضَت محكمة جنايات الجنينة برئاسة القاضي محمد أبو القاسم قاضي الدرجة العامة، الحكم النهائي بالإعدام شنقاً حَتّى المَوت ضد النقيب “ع. س. خ. أ” من قُوّات الدعم السريع في مقتل الحاج الطاهر عمر هاشم في السابع عشر من يونيو من العام الماضي في منطقة “كُرتي” غرب الجنينة.
وجاءت الإدانة النهائية تحت المادة (130) القتل العمد من القانون الجنائي لسنة 1991م وذلك بعد أخذ رأي أولياء الدم والذين مثلهم ابن القتيل محمد الطاهر عمر هاشم والذي تمسّك بالقصاص حَدّاً، حيث أصدرت المحكمة حُكمها النهائي نزولاً عند رغبة أولياء وذلك بحضور هيئة الاتهام (الحق الخاص) والتي مثلها كل من الأساتذة منير سليمان أبكر، سيف الدين عثمان إدريس، يعقوب عبد الله محمد ومحمد حسن عمر.. فيما مثل هيئة الدفاع المقدم معتز هاشم المستشار القانوني لقوات الدعم السريع.. ومثل الحق العام وكيل النيابة الأعلى في الولاية مولانا عادل محمد.
واستندت المحكمة بحسب موقع (المجرة) في قرارها على البيِّنات التي قُدِّمت لها من خلال التحري عند الشرطة وأقوال الشهود في المحكمة والذين أثبتوا إقبال المُدان على إطلاق عيار ناري على القتيل وترك المجني عليه ينزف دُون إسعافه، بل ومنعه من أن يُنقل إلى أقرب مستشفى لتلقي العلاج رغماً عن الرجاءات ووجود وحدة إسعاف تتبع لقوات الدعم السريع في مُعسكر “كُرتي”، وأكدت المحكمة في قرارها أنّ المدان قد تجاوز السُّلطات الممنوحة له وفقاً للقانون وتعمّد قتل المجني عليه، الأمر الذي يجعله أن يتحمّل مسؤولية القتل العمد.

 

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!