كَيانٌ نُوبيٌّ يُطالب بإلغاء اتفاقية مياه النيل للعام 1959م

 

الخرطوم: الصيحة

طالبت الهيئة النوبية للتنمية ومُقاومة بناء سدي “دال وكجبار”، الحكومة بإلغاء تنفيذ مشاريع السدود بالمنطقة، وقالت إنّ الشعب النوبي ظَلّ يُعاني ببناء خزان أسوان والسد العالي، ووصفته بكارثة القرن العشرين بتهجير النوبيين.

وأَضَافَ بيانٌ للهيئة أمس: “لا نكتفي بالمُطالبة بإلغاء إقامة سدي دال وكجبار فقط، بل بإلغاء اتفاقية مياه النيل للعام 1959م حتى ينال الوطن حُقُوقه”، وأكّد أنّ النوبيين أجمعوا على رفض بناء أيِّ سدود جديدة حتى لا تكون أرضهم مخزناً لمياه الآخرين.

وقالت الهيئة، إنّ المنطقة تزخر بثرواتٍ غنيةٍ، فَضْلاً عن وجود الأراضي الخصبة بالحوض النوبي والمعادن، وأشارت إلى أن الاهتمام بالآثار وإقامة المتاحف سيدر المليارات للوطن، بجانب إقامة الصناعات المُختلفة من التمور والصناعات التحويلية من مُخلّفاتها وأسماك البحيرة، وكل ذلك يُمكِّن من تنمية المنطقة، شريطة توافر الإرادة السياسية والندية مع دول الجوار.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!