“نصرة الشريعة” يُطالب باستقالة الحكومة وإقالة وزير التربية و”القرّاي”

 

الخرطوم: صلاح مختار

أعلن تيار نصرة الشريعة، رفضه مُحاكمة الرئيس السابق عمر البشير في المحكمة الجنائية، وقال إنّ قرار تسليمه ليس نُزهةً، وإنما سيقود لعُنفٍ وكَوارثٍ، وأكّد ضرورة مُحاكمته داخلياً، فيما دعا لاستقالة حكومة حمدوك، وطالب بإقالة وزير التربية، بجانب د. عمر القّراي من إدارة المركز القومي للمناهج فوراً.

وقال رئيس التيار محمد عبد الكريم في مؤتمر صحفي أمس، إنّ القرّاي زار معهد بخت الرضا، وقال إنه سيسعى إلى تقليص الآيات الموجودة في المنهج، وأوضح أنّ وزير التربية أكد نفس توجُّه القرّاي بضرورة تعديل المناهج، إضافةً للتشكيك في الشهادة السودانية واعتبر ذلك كَارثةً، ودعا كل مُتضرِّر لفتح بلاغات ضد الوزير.

وانتقد عبد الكريم بشدة، الحديث عن “سيداو” لتضمنها إلغاء الأحكام الشرعية المُتّصلة بالمرأة، وقال: “لا يُمكن لعاقلٍ أن يرضى بذلك”، وَأَضَافَ: “ما نُريده من الحكومة الاستقالة لفشلها الذريع”، وطالب باستمرار المسيرات الاحتجاجية، وأكد أنهم ضد مُكوِّنات ما يُسمّى بـ”داعش” لأنّها مُخترقة، وأنّ القيادي بالتيار محمد علي الجزولي كان مُتعاطفاً فقط.

من جانبه، انتقد الجزولي، الحكومة بشدة، وكشف أن لديهم (12) طعناً دستورياً ضدها، وقال إنّ اتفاقية “سيداو” ليست من اِختصاصات الحكومة الاِنتقالية، وَجَزَمَ بطلان ما تتّخذه من إجراءاتٍ.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!