أمريكا تسمح للمُؤسّسات الدولية بالتعامُل مع السودان رغم العُقُوبات

ترجمة: إنصاف العوض

أكدت صحيفة “فاينانشيال ويرلد” البريطانية، مُوافقة أمريكا على استثناء المؤسسات الدولية من العقوبات المفروضة على السودان، مِمّا يُمهِّد لها التعامل مع الحكومة السودانية الجديدة.

وقالت الصحيفة، إنّ الولايات المتحدة وافقت بمُوجب اتفاق مع الحكومة السودانية، على أنه يُمكن أن تبدأ الحكومة التّعامُل مع المُؤسّسات الدولية، بينما لا تزال مُدرجة في قائمة الدول الراعية للإرهاب، وأضافت بأنّ السودان غير مُلزمٍ بدفع (3) مليارات دولار قيمة الديون المُستحقة لتلك المُؤسّسات الدولية للحصول على دعم وقروض مُيسّرة، وأوضحت أنّ جُزءاً من خارطة الطريق المتفق عليها مع صندوق النقد والبنك الدوليين، يقوم على أنّ السودان غير مُضطرٍ لسداد (3) مليارات دولار من المُتأخِّرات للمُؤسّسات الدولية.

واستبعدت واشنطن – بحسب الصحيفة – رفع البلاد عن القائمة في الفترة القريبة القادمة، وقالت إنّ مسؤولين أمريكان رفيعو المستوى أكدوا أن إزالة السودان عن القائمة تتطلب مراجعة رسمية شاملة، ولا يمكن أن تتم على الفور، رغم أنه يعني أن المُستثمرين المُحتملين في السودان يُواجهون تداعيات قانونية في الولايات المتحدة، وقال المبعوث الأمريكي الخاص للسودان دونالد بوث للصحيفة، إنّه ليس من مصلحة أحدٍ رفع اسم البلاد من القائمة دون التحقق من أن السلطات الجديدة تفي بمُتطلبات مُعيّنة بما في ذلك عدم رعاية الإرهاب، وقال إن الرفع لن يتم في وقتٍ وجيزٍ، وتابع بأنّ واشنطن يجب أن تكون حريصة على التحقق منه، وزاد بأنّها عملية متعددة الخطوات تحتم أن يستوفي السودان المعايير القانونية والسياسية المطلوبة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!