الأئمة والدّعاة يُحذّرون الحكومة من المساس بثوابت الدين

الخرطوم: صلاح مختار

حذّر الاتحاد السوداني للعلماء والأئمة والدعاة، الحكومة من المساس بثوابت الدين واستفزاز مشاعر الشعب السوداني، وشددوا على أن “الباب مفتوح” للحكومة في إصلاح شؤون العباد ولكن دون المساس بالدين.

 وانتقد بشدة المطالبين بفصل الدين عن الدولة، وقال: التحدي أمام الحكومة قيادة الدولة لصناديق الاقتراع، وأشار إلى أن (73%) مسلمون، وأضاف: لسنا ضد أي برامج تُطرح لنهضة البلاد. 

وقال رئيس الاتحاد نعمان محمد صالح في مؤتمر صحفي أمس، إن الاتحاد لا يعتبر اختلاف الرأي داخل العقيدة معيباً، وإنما هو تعبير نوعي لا ينفي توحيد كلمة المسلمين.

 فيما قال الأمين العام للاتحاد مدثر أحمد إسماعيل: لسنا ضد أي برامج تُطرح لنهضة البلاد،  ورأى أن المدنية الحقيقية تحتاج إلى تحديد، وقال إنهم ليسوا ضد فصل السلطات إن كانت قائمة على ثوابت الدين، باعتبار المدنية ليست علمانية، ورأى أن الشعب السوداني لم يخرج ضد الإسلام، وإنما خرج ضد الفساد وغلاء المعيشة، ووصف الذين يقولون ذلك بالمتوهّمين. ورأى أن الصراع لن ينتهي بين اليسار واليمين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!