إجراءات لاحتواء أحداث البحر الأحمر وإعادة الاستقرار

"قوى التغيير": جهات مُنهزمة وأصحاب أطماع وراء أحداث بورتسودان

بورتسودان: الصيحة       

اتهم القيادي بقوى “الحرية والتغيير”، عضو الوفد المركزي لاحتواء أحداث بورتسودان وجدي صالح، جهات وصفها بالمنهزمة وصاحبة أطماع، بمحاولة زرع الفتنة في البحر الأحمر، وأكد أن إرادة مجتمع الولاية ستهزم هذه المحاولات، التي وصفها بالفاشلة.

وقال صالح طبقاً لـ (إس إم سي) أمس، إن الغرض من الفتنة التي حاول زرعها المنهزمون، خلق نزاع قبلي بين مكونات مجتمع الولاية، وأضاف أن مجتمع البحر الأحمر يؤكد على التعايش السلمي والوئام الاجتماعي، وكشف عن مجهودات كبيرة يتم بذلها من الوفد المركزي للمساعدة في احتواء الموقف ونزع فتيل الأزمة بين الطرفين من خلال الجلوس مع حكومة الولاية ومؤسسات المجتمع المدني والإدارة الأهلية  لتثبيت الهدنة.

وأشار صالح، إلى أن الوالي الجديد المكلف، سيقوم باتخاذ إجراءات وضوابط من شأنها الإسهام في احتواء الأزمة وإعادة الاستقرار للولاية. وأوضح أن حكومة الولاية ألقت القبض على عدد من المتفلتين والتحقيق معهم، وأضاف أن كل من يثبت تورطه ستتم محاكمته.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!