حذَّر صيادلة من مخاطرها   .. حبوب “التسمين”.. أسلحة مدمِّرة

 

الخرطوم: انتصار فضل الله 6 سبتمبر2022م

تنتشر في أسواق الخرطوم تجارة حبوب “زيادة الوزن” بصورة كبيرة، وتباع في محلات الكريمات وأدوات التجميل دون رقابة، وكشفت متابعات (الصيحة) عن إقبال كبير على شرائها من قبل أصحاب “البوتيكات” داخل الأحياء السكنية من ثم بيعها للراغبات في الزيادة .

أنواع عديدة

من حبوب “التسمين” التي  تشهد قوة شرائية كبيرة ما عرف  بـ” ورك الدجاج، خُلعة الجيران، مدهشة،  الهجمة، وراجلي رجع لي”.

يقول تاجر التقته (الصيحة) في سوق أم درمان: هذه مسميات شهرة أطلقها تجار الحبوب لسرعة مفعولها، لكن لها مسميات علمية أخرى تكتب على العبوة، وأشار إلى ظهور “بودرة” جديدة تعطي نفس المفعول تباع -حالياً- في الأسواق.

عهد سابق

وأضاف التاجر يعقوب الأمين، أن هناك حبوب كانت تشهد إقبالاً كبيراً جداً في فترة سابقة، منها “المسيجور، البايركتين، النجمة ” وغيرها، لكنها اختفت قليلاً حتى على مستوى الصيدليات، غير أن البعض يجلبها من مصر للاستخدام الشخصي، حيث احتلت مكانها حبوب “الخميرة الألمانية” الأكثر تداولاً داخل وخارج المنظومة الصحية.

تسمين محدَّد

وأردف ذات التاجر الذي قابلناه، مع التطوُّر الذي يشهده عالم الأدوية وردت  الأسواق السودانية مؤخراً أدوية سائلة وبودر ودهانات مختلفة الأنواع تستخدم لتسمين مناطق محدَّدة في الجسم وتباع في دكاكين الكريمات “جملة وقطاعي”، وأشار إلى أنها تدخل عبر تجار الشنطة وعن طريق التهريب.

مصادر وحدود

وقال يعقوب، إن مصدر الحبوب من دول جنوب أفريقيا تدخل عبر الحدود إلى أسواق نيالا وزالنجي بإقليم دارفور، وهي تباع في أسواق الخرطوم حسب الحاجة والطلب على حد سواء “صناديق كاملة  أو شريط ” وفي حال عبوات العلب تباع بالحبة مقابل (200) جنيه.

فيما اتفقت مستخدمات لحبوب “الشحم” كما يحلو للبعض التسمية، على أن مجال تجارة هذه الأدوية رائج جداً نسبة لأن المجتمع السوداني لا يقبل النحافة.

تحذير ومخاطر

فيما حذَّر صيادلة من مخاطر تناول أدوية زيادة الوزن، وكشفوا عن حبوب منتهية الصلاحية تباع في محلات الكريمات وأدوات التجميل بأسواق أم درمان وليبيا، وناشدو في ذات الوقت السلطات الصحية بضرورة مراجعة هذه المحلات والتأكد من ذلك لإزالة المخاطر الصحية المصاحبة.

منافذ عديدة.

وقالت د.صيدلي سهى الأمين،             لـ(الصيحة) تباع حبوب زيادة الوزن وفتح الشهية عبر منافذ عديدة مثل المحلات التجارية بالأسواق والمناطق السكنية      و”أكشاك” دون ضوابط صحية.

أبرزها وهي أمراض آخرها ضيق الشرايين وانفجارها مما يؤدي إلى الوفاة.

حالة وفاة

وأشارت إلى وفيات عديدة وسط المستخدمين للحبوب آخرها وفاة عروس ثلاثينية في نفس ليلة زواجها جراء تناولها كمية من حبوب التسمين، وهذا ما أثبته التقرير الطبي، وأكدت أن “السمنة ” عموماً تؤثر على الصحة بما في ذلك العظام والمفاصل.

بيع عشوائي

بدوره قال د. صيدلي برير أحمد، أغلب الأدوية التي تباع عشوائياً تسبب سرطان القولون وتؤثر على الدم لأنها تستخدم بكميات كبيرة دون علم المستهلك لأي مرض صنعت، مبيِّناً أن منها ما صنع لعلاج الأمراض النفسية وأمراض الدم والرطوبة، وغيرها.

طرق بلدية

وفضَّل برير خلال حديثه لـ(الصيحة)، اللجوء إلى الطرق البلدية لزيادة الوزن مثل استخدام عسل النحل وبذور الحلبة وغيرها والتي تضمن صحة جيِّدة وسلامة، مشدِّداً على ضرورة ضبط سوق الحبوب حتى على مستوى الصيدليات نظراً لأن هناك من يبيع دون تقديم وصفة طبية، مؤكداً أن هناك حبوب تستخدم في زيادة الوزن لا يعلم الناس أضرارها كما أنها غير متوفرة في الصيدليات ومحاولة تماماً لكنها تباع ” بالدس”، حسب تعبيره.

ضبطية سابقة

وكانت مكافحة المخدرات فرعية أم درمان، قد أعلنت الأربعاء الماضي،  ضبط شحنة حبوب ممنوعة على متن عربة، في طريقها إلى التوزيع بالبلاد، وذلك بمدينة أم درمان غربي العاصمة الخرطوم، أسفرت المتابعة عن ضبط متهم بحوزته عدد من حبوب التسمين يقدر عددها بأكثر من 4 مليارات وخمسمائة حبة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى