في أحدث تقرير لـ(أوشا).. خطر الفيضانات ما يزال قائماً

الخرطوم ــ الصيحة
رسم أحدث تقرير لمكتب الأمم المتحدة للشؤون الانسانية (اوشا) صورة قاتمة للأوضاع الانسانية التي خلفتها السيول والامطار في البلاد، وعدّ التقرير الذي تلقته (الصيحة) اليوم الاثنين، 227 قتيلا وجريحا، وتأثر 279 ألف شخص، وتدمير 16 ألف و400 منزل في 16 ولاية من أصل 18، مشيراً إلى ان منسوب المياه في مجري النيل فاق المستوى الحرج ما يشكل خطرا على المناطق المشاطئة.
وورد في التقرير، مقتل 112 شخصًا وإصابة أكثر من 115 شخصًا منذ بداية موسم الأمطار في يونيو، وان الولايات الأكثر تضررًا هي القضارف (58،940 نسمة) ، وسط دارفور (41،750) ، النيل الأبيض (34،360) ، جنوب دارفور (30،680) ، كسلا (25،890) ، الشمالية (18،050) ، نهر النيل (16،570) ، غرب دارفور (15،500)، الجزيرة (8700) وغرب كردفان (6000) وجنوب كردفان (5770) وسنار (5380) وشمال كردفان (5310) وشرق دارفور (3650) ، مع تأثير محدود بدرجة أكبر في الخرطوم (1300) وشمال دارفور ( 690).

وذكر التقرير بجانب ذلك، فقد أكثر من 2150 رأسًا من الماشية، وتضرر أكثر من 12100 فدانًا من الأراضي الزراعية بالفيضانات، مشيرا الى ان ذلك سيؤدي إلى تفاقم “المستويات المقلقة بالفعل من انعدام الأمن الغذائي التي يواجهها المواطنين في جميع أنحاء البلاد”.
وتوقع التقرير وفقًا لخطة الاستجابة للطوارئ في السودان للعام الحالي، أن يتأثر أكثر من 460.000 شخص في جميع أنحاء البلاد بالفيضانات.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى