فاز على الجيبوتي بثلاثية.. صقور الجديان تُحَلِّق في نهائيات الشان بالجزائر

 

الخرطوم : الصيحة

حقّق منتخبنا الوطني أمس الأول، فوزاً كبيراً ومستحقاً على نظيره الجيبوتي في مباراة الإياب التي جمعت بينهما بملعب الجوهرة الزرقاء بأم درمان بثلاثة أهداف مقابل هدفين في تصفيات الشان ليتأهّل المنتخب إلى نهائيات البطولة التي تستضيفها الجزائر مطلع العام المقبل 2023م للمرة الثالثة.

 

هدف سوداني مبكر

منذ بداية المباراة، فرض منتخبنا الوطني سيطرته في الملعب بعد أن كان قد فاز في مباراة الذهاب التي أُقيمت بالمغرب بأربعة أهداف لهدف، ونجح وليد الشعلة في أن يضع السودان في المقدمة بإحرازه الهدف الأول في الدقيقة الخامسة من بداية المباراة ليسهل المأمورية لصقور الجديان لتحقيق انتصار عريض وبلوغ النهائيات.

 

سَيطرةٌ واستحواذٌ

 

بعد هذا الهدف المبكر، نجح المُنتخب السوداني في أن يمتلك وسط الملعب لبناء الهجمات عن طريق العُمق والأطراف ويواصل ضغطه المكثف على جبهة الجيبوتي من أجل تعزيز الهدف المبكر، ومن خلال الهجوم المتواصل ارتكب دفاع الجيبوتي عدة مُخالفات ليحتسب من إحداها حكم المباراة ضربة جزّاء تصدّى لها السماني الصاوي ليحرز الهدف الثاني للسودان.

 

عدم استسلام

 

بالرغم من إحراز السودان لهدفين في وقتٍ مبكرٍ من شوط اللعب الأول، إلا أنّ منتخب جيبوتي لم يستسلم للهزيمة، خَاصّةً وأنّه ليس لديه ما يخسره أكثر من ذلك بعد أن منحه مُنتخبنا تأشيرة الخروج المُبكِّر من المُنافسة منذ لقاء الذهاب بملعب مراكش الكبير الجمعة الماضية.

 

هدف تقليص الفارق

 

قبل نهاية الشوط الأول، تمكّن الضيوف من تقليص الفارق بإحرازهم الهدف الأول من خطأ دفاعي لمنتخبنا.

 

التكت يحرز الثالث

 

قبل نهاية الحصة الأولى من المباراة، تمكن محمد هاشم التكت من إحراز الهدف الثالث الذي قضى به على آمال الضيوف لينتهي الشوط الأول بتقدم السودان بثلاثية نارية.

 

تبديلٌ في شوط اللعب الثاني

 

مع بداية شوط اللعب الثاني، أجرى الجهاز الفني للمنتخب الوطني بقيادة برهان ومحسن تغييراً بخروج محمد الرشيد ودخول عمار طيفور من أجل تعزيز وتدعيم خط الوسط.

 

تراجع الأداء في الثاني

 

وفي شوط اللعب الثاني، تراجع الاداء من جانب منتخبنا كثيراً بعد أن ضمن الفوز بنتيجة مُريحة في شوط اللعب الأول، ليسيطر الضيوف على مجريات المباراة وتناقلوا الكرة في سهولة وسلاسة، إلا أن خط دفاع السودان كان بالمرصاد لجميع الكرات.

 

تبديلٌ ثانٍ بدخول مزمل

 

بعدها أجرى منتخبنا الوطني تبديله الثاني لتنشيط خط المقدمة بدخول ياسر مزمل وخروج وليد الشعلة الذي تعرّض لضربة قوية من أحد لاعبي جيبوتي، وبعد دخوله وجد ياسر مزمل عدة فرص كان يُمكن أن يحرز منها الهدف الرابع، إلا أن جميع مُحاولاته فشلت في ولوج الكرة الشباك.

 

دخول المنذر وعثمان ميسي

 

ثم قام الجهاز الفني للمرة الثانية بإدخال محمد المنذر وعثمان ميسي وخروج عبد الرؤوف يعقوب والسماني الصاوي، إلا أن الحال لم يتغيّر كثيراً مع مُحاولات الضيوف بتقليص الفارق.

 

هدفٌ ثانٍ للجيبوتي

 

ومع محاولات الضيوف المُستمرّة، نجح المنتخب الجيبوتي في إحراز الهدف الثاني لتشهد الدقائق الأخيرة من المباراة عدة احتكاكات بين لاعبي المنتخبين والتي أشهر فيها الحكم عدة بطاقات صفراء للجانبين لتنتهي المباراة بتفوق منتخبنا بثلاثة أهداف مقابل هدفين، ليتأهّل بذلك إلى نهائيات الشأن التي تستضيفها الجزائر مطلع العام المُقبل للمرة الثالثة في تاريخه.

وقد انتظمت الاحتفالات عقب نهاية المباراة، حيث ذهب نجوم منتخبنا   لمدرجات الجماهير وردُّوا التحية للجماهير الكبيرة التي حَضَرت المُباراة وشجّعتهم بحرارة واحتفلت معهم بالتأهُّل المُستحق.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى