محمد الجزار.. مبدع خرج من (مُحار) مغاير

 

 

(أ)

برز مؤخراً صوت الفنان الشاب محمد فيصل الجزار، فأحال دروب التجريب الموسيقي إلى ساحة تحتمل وتسع الكثير من الآراء التي تعاضد وتساند مشروعه التحديثي في جوانب التأليف الموسيقي والألحان والتنفيذ والأداء معاً، وشهدت المواقع الإسفيرية سجالاً لم ينقطع حول ما أنتجه الشاب العشريني من خلال غنائية نشدت الأخيلية والعمق والتصوير والتنفيذ التقني المواكب لماهو عصري وصولاً لأغنية ولحن مواكب ومتجدِّد.

(ب)

محمد الجزار مشروع مبدع خرج من (مُحار) مغاير ومختلف، عشريني يطوي جنون الإبداع في كرة من زجاج وامتلك مفتاحه وبوصلته لكونه تشبع من إرثه النغمي والغنائي وبشكل أدق انفتح على التحديث من خلال التصاقه بالموسيقار البارع ممدوح طاهر فريد الذي رضع منه أسلوب التأليف والتجديد الموسيقي، إلى ذلك استمع الجزار بتأنٍ للمدارس الغربية هاضماً قواعد الموسيقى لدى عمالقة الموسيقى الكلاسيكية فهضم (يوهان استان اسباستيان باخ) وارتوى من (هاندل) علوم الموسيقى دون أن ينل تعليماً موسيقياً منتظماً.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى