معتصم محمود يكتب :  الجيبوتي تعبااااان.. بلاش احتفالات

28 اغسطس  2022م

▫️فَاز منتخبنا الوطني على نظيره الجيبوتي برباعية.

▫️ظل الفوز غائباً عن الصقور خلال (9) مباريات، لكن الحظ ابتسم مع الجيبوتي وقبله الكنغولي.

▫️استفاد المنتخب من القوة الهجومية الضاربة للاعبي الهلال الذي أحرز   رماته هاتريك في الشباك الجيبوتية.

▫️ (3) في المغرب و(5) في أم درمان.

▫️(8) أهداف زرقاء في أمسية خريفية راااااائعة.

▫️نبارك لمنتخبنا الرباعية، لكنا لن نخدع جمهورنا ونقول إنّ المنتخب عبر واستعاد مستواه.

▫️الفوز على جيبوتي طبيعي ذلك أن الجيبوتي متذيل الترتيب الأفريقي، بل العالمي.

▫️طيش عديييل.

▫️تصنيف جيبوتي في المركز (193) من (207)

▫️خلف جيبوتي لا توجد إلا جزر معزولة في أقاصي الأرض.

▫️جزر  في جوف المحيطات يسكنها بضع مئات لا أعرف كيف اُطلق عليها لقب دولة!!

▫️في أفريقيا لا يوجد خلف جيبوتي الا الصومال (200) واريتريا (202).

▫️إريتريا طيش أفريقيا.

▫️السودان الذي هزم غانا وجنوب أفريقيا في عهد شداد والسلطان تراجع من المركز (121) لـ(130).

▫️طبيعيٌّ أن يفوز صاحب المركز (130) على (193) لذلك نهنئ الصقور ولكن بدون فرح ولا تضخيم كما يفعل الدبوب المتكرش.

▫️الرباعية أفضل فوز للصقور، لكنها عادية عند الجيبوتي الذي خسر الموسم الماضي من النيجر بسباعية.

▫️في مارس الماضي، خسر الجيبوتي من جنوب السودان رايح جاي.

▫️فاز  الجنوبي على الجيبوتي (2/4) ثم (1/صفر).

▫️الجيبوتي تعبااااان والغريق قدام.

💊 كبسولات

▫️لن نلوم منتخب الصغار بالخسارة من الجزائري المدجج بالمحترفين.

▫️صغار دون الـ(17)   احترفوا في كندا، أوروبا وأحدهم محترف في الزمالك المصري.

▫️صغار دون الـ(17) توزّعوا على قارات العالم وفي السودان أقلام تعارض احتراف الكبار كيداً في الهلال!!

▫️قبل سنواتٍ، قاد صحفي لئيم حملة ضد المحترف اليمني الصلوي ثم قابيتو بزعم صغر السن!!

▫️يظل الإعلام السالب مشكلة الكرة السودانية وكما قال شداد: إنّهم يوزعون الجهل.

▫️أقلام توزع الجهل، تنشر التعصب لكنها للأسف تجد هوى لدى البسطاء والسذّج.

▫️عموماً خسر المنتخب لأنّ التشكيلة لم تكن هي الأفضل.

▫️ركز محمد موسى، على لاعبي المريخ أكثر من تركيزه على أصحاب المواهب.

▫️(9) من المريخ الذي ظل  يقبع في التصنيف خلف الهلال، الخرطوم والنسور.

▫️نعم الثلاثي (الهلال، الوطني والنسور) ظل الأفضل في تفريخ المواهب والمريخ خارج مثلث القمة.

▫️عموماً لا نلوم موسى الذي تعامل مع المنتخب كمشجع لا مدرب، نلوم عطا المنان الذي جعل المنتخبات حكراً على المريخاب.

▫️حليل شداد.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى