غنائية ضد التعسيلة والغمدة عقد الجلاد.. التراص الصوتي المتناسق!!

 

تقرير: سراج الدين مصطفى   24 اغسطس2022م

(1)

الوجدان الجمعي السوداني يحتفظ لفرقة عقد الجلاد بمكانة خاصة ليس لأنها فرقة غنائية فحسب، ولكن لأنها تجاوزت الأفكار التقليدية في الغناء ولامست هموم الناس وحياتهم .. فهي غنائية ضد (التعسيلة والغمدة) تبحث في فضاءات جديدة غير معتادة.. ذاك الوجدان الشعبي الذي يبحث عن التغيير والتجديد في زمن الثوابت.. حيث ذكر الصحفي محمد ابراهيم الحاج: عقد الجلاد خلقت شكلاً من أشكال الحوار داخل المجموعة نفسها تتبادل أداء الجمل الغنائية مع حضور مسرحي مذهل استطاعت من خلاله بناء جمهور لها خلال سنواتها الأولى، وأصبح جمهورها يعرف بـ(الجلادين)، كما أن تناول الفرقة لموضوعات غنائية تخاطب الأجيال الحديثة استفادت منه في بناء جمهور مستنير وهو ما مكنها من إيصال رسالتها دون عناء، ولهذا فإن أغنيات “محجوب شريف” و”القدال” و”حميد” و”فاروق جويدة” كشكل من أشكال الغناء الرصين أصبحت أغنيات جماهيرية.

(2)

الباحث في مجال الفنون طارق الطيب سألته “الصيحة” عن سر هذا الاسم فقال (عقد الجلاد) يقول ود ضيف الله في كتاب الطبقات (هو نوع خاص من الجلد ذو رائحة ذكية، قيل من جلد الغزال أو القط البري تلبسه النساء في الجر تق) . وجاء استلهام الاسم نسبة لارتباطه بالعادات السودانية الأصيلة ويعرف الجلاد بخصوصيته وطيب رائحته، إذ أنه يزيد طيبا كلما زاد في القدم .. وكلمة عقد: تعني مجموعة حبات الجلاد في نسق متجانس في الوقفة أو حتى على مستوى التراص الصوتي.

(3)

بدأ نشاط مجموعة عقد الجلاد الغنائية في عام 1984م ببعض المحاولات لجمع النصوص وتلحينها والالتفات بشكل جاد للغناء الجماعي كصيغة متأصلة في المجتمع السوداني – ومن ثم بدأ الالتقاء والتشاور وكان لعثمان النو فضل المبادرة وزبدة الاجتهاد في خلق الفكرة وتدعيمها بالألحان والنصوص التي حالما وجدت القبول ومن ثم بدا التجمع حول الفكرة وبداية معسكرات البروفات التي استغرقت وقتا طويلا إلى أن أصبحت للمجموعة أعمال تمكنها من وضع برنامج كامل خاص بأعمالها.

(4)

وفي ديسمبر من العام 1988م، سجلت المجموعة سهرة تلفزيونية في التلفزيون السوداني لاقت نجاحاً كبيراً وكانت هذه بداية النشاط الفعلي، إذ بدأت المجموعة في إقامة الحفلات الغنائية الجماهيرية وقد كانت ومازالت حفلاتها الأكثر جماهيرية بالسودان.. وعقد الجلاد ليس تمردا على الشكل الدائري الذي ساد الأغنية السودانية متعددة الطعم واللون والرائحة ، ومحاولة لإخراج السلم الخماسي وتهجينه وإثرائه بالمعاصر من علوم وفنون الغناء. وقد نجحت المجموعة في الخروج من هذه الدائرة بقطاع عريض من المستمعين من كل الأعمار.

(5)

النجاح الساحق للفرقة وبروزها المثير في المجتمع السوداني صاحبته الكثير من العواصف، حيث ظلت الفرقة عبر سنواتها الطويلة تعاني من الانقسامات والانشطارات بسبب الخلافات الداخلية بين أعضاء الفرقة .. ولعل أشهر تلك الخلافات هو خروج عراب الفرقة عثمان النو قبل احد عشر عاماً ويعد الموسيقار عثمان النو واحدا من مؤسسي الفرقة ولكن تصاعد الخلافات جعله يخرج من الباب الواسع وفشلت كل محاولات رأب الصدع، حيث تدخلت شخصيات كبيرة مثل الأمام الراحل الصادق المهدي الذي حاول أن تظل الفرقة متماسكة ولكن كل جهوده فشلت في لملمة أطراف الصراع .. ولكن لأن عقد الجلاد (فكرة) غير مرتبطة بالأشخاص لم تتوقف كثيراً في محطة عثمان النو والذي بدوره قام بتكوين فرقة (راي) الغنائية مستصحباً معه كل الأغنيات التي قام بتلحينها لعقد الجلاد وهي الأغاني التي شكلت الملمح الأساسي للفرقة.

(6)

بعد خروج عثمان النو عن الفرقة، هدأت الأحوال قليلاً وتجاوزت العديد من الأغنيات التي أوقفها عثمان النو مثل (الطنبارة والغناي ــ أمونة ـ مسدار أبو السرة لليانكي ـ ودود الابتسامة) وغيرها من الأغنيات ولكن وجود عضو الفرقة شمت محمد نور وبقدراته اللحنية العالية غطى على الفراغ الذي تركه عثمان النو، حيث قدم للفرقة العديد من الأغاني الكبير مثل ـ ست البيت ـ يابا مع السلامة ـ طواقي الخوف ـ نقطة ضو .. تلك الأغاني جعلت صوت شمت محمد نور هو الأعلى في الفرقة وتوسعت أحلامه بأن يصبح هو (الصوت الأعلى) وهو المسيطر على كل شئ داخل الفرقة .. والأحلام التوسعية لشمت محمد نور يبدو أنها لم تعجب بقية الأعضاء الذين حاولوا تحجيم دوره.. وتلك كانت هي شرارة الخلاف الثاني في عقد الجلاد والذي تلاحقت آثاره وانفجر مؤخراً.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى