جنوب كردفان.. السيول والأمطار تجتاح إدارية جِدّيد بأبي جبيهة

 

 

تقرير: عبد الوهاب أزرق   23   اغسطس 2022م

كل عام تشهد إدارية جِدّيد (بكسر الجيم وتشديد الياء) التابعة لمحلية أبو جبيهة بجنوب كردفان لأمطار غزيرة وسيول وفيضانات تتسبب في تضرر المساكن والمزارع، وقطع الطريق الرابط المنطقة مما يقلل السلع الاستهلاكية الضروروية، ويعيق حركة التنقل للمواطنين والمرضى.

أسباب الفيضانات

المدير التنفيذي لمحلية أبو جبيهة العميد معاش سايمون تاب ميان، أرجع الفيضانات والسيول التي تضرب منطقة جِدّيد إلى فيضان خيران البطحة، أبكير، أبو جلحة  وخور السكر من اتجاهين .

المناطق المتضرِّرة

وكشف المدير التنفيذي لأبي جبيهة العميد معاش سايمون تاب ميان، أن المناطق المتضرِّرة والمتأثرة بإدارية جِدّيد تشمل مناطق جِدّيد، قريض، الطمر والدبيبة، لافتاً إلى إنها كل عام تتعرض لهذه الفيضانات، وهذه العام تعرَّضت لسيول وفيضانات عارمة أدت إلى توقف حركة البضائع والركاب، وأثرت على ترحيل الحالات الطارئة للمرضى .

لجنة إغاثة

وأضاف ميان لـ”الصيحة”  تم تكوين لجنة لإغاثة المتضرِّرين من الطوارئ، الدفاع المدني، الخدمات الصحية والرعاية الاجتماعية. مفوَّضية العون الإنساني والمنظمات  والجهات ذات الصلة التي تحركت إلى منطقة جِدّيد ومكثت (٤) أيام، وأعدت تقريراً شاملاً.

الاحتياحات المطلوبة

أوضح المدير التنفيذي أن تقرير اللجنة حصر الاحتياجات في (٥١٦٩) جوال ذرة،  تم توفير (٢٠٠) جوال، عبر ديوان الزكاة، وأضاف تبرز الحاجة -أيضاً- إلى (٤٥٠) جركان زيت، و(٣٨٧٠) جوال عدس صغير،  و(٤٥٠) جوال بصل، و(١٠) جوال ملح، ولإيواء المتضررين يحتاجون إلى (٤٠٠) خيمة، و(١٥٠٠) مشمع، و(١٥٠٠) بطانية، و (١٥٠٠) فرش، و(٣٤٣٨) ناموسية، تم توفير منها عدد (١٠٠٠) ناموسية، والحاجة إلى (٣) وابور زراعي، عبر ترلة لترحيل المواد، و مبلغ (١٥٠٠٠٠٠) جنيه، لترحيل الأسر من موقع السيول إلى موقع آخر آمن.

تدخلات عاجلة

وكشف ميان عن قيام اللجنة التي تم تكوينها برئاسة الضابط الإداري مجذوب معاذ إدريس وعضوية (٢٠) آخرين بتوفير عدد (٧) جرار زراعي، “وابور بترلة” محملة بالعلاجات والإغاثة، وتابع تم توفير الأدوية العلاجية عبر منظمة رعاية الطفولة العالمية، والخدمات الصحية .

نداء ومطالبة

قدَّم المدير التنفيذي لأبي جبيهة نداءً إلى حكومة الولاية، والمنظمات والمؤسسات الخيرية، لدعم وإغاثة المتضررين بمنطقة جِدّيد، متمنياً استعجال الأمر لجهة أن المنطقة محتاجة إلى الدعم والسند.

حلول ناجعة

أطلق تاب، نداءً بضرورة ترحيل المناطق المتضررة إلي أماكن أكثر أماناً، وخاصة منطقة جِدّيد، التي يتطلب ترحيلها إلى مكان آمن ببعد (٥) كلم، شرق المكان الحالي.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى