اتفاق بين «العسكري » و «التغيير »

الخرطوم: محمد جادين
اتفق المجلس العسكري الانتقالي و »قوى أعلان الحرية والتغيير » أمس،
على إقامة مجلس للسيادة بالتناوب بين الطرفين، ولمدة ثلاث سنوات أو
تزيد قليلا.
وأعلن الوسيط الإفريقي السفير محمد الحسن ولد لباد في مؤتمر
صحفي مشترك عقب نهاية الجلسة الثانية المباشرة بين الطرفين
أمس، أن وفدين رفيعين من الجانبين توصلا لحلول اجتمعا عليها لكل
القضايا المدرجة في جدول أعمالهما، واتفقا على إقامة حكومة مدنية
سميت «حكومة كفاءات وطنية مستقلة » برئاسة رئيس وزراء بنفس
الصفات، وقال إنهما قررا إقامة تحقيق دقيق شفاف وطني مستقل
لمختلف الأح 􀀰􀀰داث والوقائع العنيفة والمؤسفة التي عاشتها البلاد
في الاسابيع الأخيرة، وأضاف بأن الطرفين توافقا على إرجاء إقامة
المجلس التشريعي والبت النهائي في بعض تفصيلات تشكيله حالما
يقام المجلس السيادي والحكومة. وتابع بان الطرفين قررا ان يعملا
بمسؤلية ومنهجية لاتخاذ الإجراءات التي تحسن الأجواء وتنظفها
وتخلق جوا وطنيا مناسبا للتصالح والوفاق.
من جانبه، طمأن نائب رئيس المجلس العسكري الفريق أول محمد حمدان
دقلو «حميدتي » القوى السياسية والحركات المسلحة، بأن الاتفاق لا يعني
تجاوز أحد، وقال إن الاتفاق له ما بعده. وشكر الوساطة المشتركة على
جهدها.
من جهته، عبر القيادي بالحرية والتغيير عمر الدقير، عن أمله أن يكون
الاتفاق بداية عهد جديد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى