صلاح  الدين عووضة يكتب : مسز وولف!!

7 أغسطس 2022م

هل تعرفونها؟..

لا يهم؛ فالمهم أن تعرفوا فسلفتها في الإفحام..

ورغم إنها فلسفة ليست ذات حياء ولكنها تجعل من يعشقون المكابرة يستحون..

هي فلسفة مفحمة؛ إلا لمن تأخذه العزة بالإثم..

وما أكثر محبي المغالطات في بلادنا… وما أقل من لا تأخذهم العزة بالإثم..

وفي غالبها مكابرة محفوفة بسوء – وسواد – نية..

وقديماً قال المستعمر – قبيل خروجه – إن سواد دواخلنا هذا سيدمر بلادنا..

فنحن نحسد… ونحقد… ونمقت؛ بكثير مبالغة..

وفينا من يستمد سعادته من عذابات الآخرين؛ وفي سعادتهم هم عذابه..

وعلى كل حال سنعرفكم على مسز وولف هذه..

ولكن الأهم هو معرفة فلسفتها التي قلنا إن قمة منطقها في عدم الحياء..

ولنبدأ بقصة حقيقية عن شخصي..

وستجدون ألف مثال لها في شخوصكم – وذواتكم – أنتم أنفسكم..

قصة (حصلت لي؛ ما حكاها لي زول)..

والعبارة بين قوسين هذه استلهاماً من نكتة البشير المضحكة تلك قبيل سقوطه..

ولكن ما كل قصة تُضحك – أو تُبكي – هي كاذبة..

فقد كنت أعمل بقطاع المصارف حين انقلب البشير هذا على السلطة بليل..

السلطة الشرعية التي جاءت عبر انتخابات نزيهة..

ثم ذات ليلة من ليالي الإنقاذ الطويلة وجدت نفسي خارج المصارف هذه..

وازدادت ليلتي سواداً باتهامٍ ذي حقدٍ… وغلٍ… وحسد..

وبما أنني كنت أتعاون مع الصحافة أصلاً فقد تفرغت لها بصفة احتراف..

وفوجئت بالتهمة هذه تطاردني..

وخلاصتها أنني – وأقولها بلا حياء – قد فُصلت لأسباب تتعلق بذمتي المالية..

وانتشرت التهمة في وسطنا الصحفي؛ بالذات..

انتشرت انتشار النار في الهشيم؛ غمزاً ولمزاً… وتلميحاً وتصريحاً..

فلجأت إلى فلسفة مسز وولف..

كتبت كلمة – بزاويتي اليومية – أوضحت فيها طبيعة التهمة ذات الحقد..

ثم ذكرت اسم القاضي الذي حكم ببراءتي..

ولكن من قال إن جميع ذوي القلوب السوداء – منا – هدفهم معرفة الحقائق؟..

بل هم يكرهونها إن كانت تهدم سعادتهم..

وأكثر ما تتبدى فيه تجليات سواد قلوبنا هذه النجاح المالي والسياسي..

فإن أثرى أحدنا فهو حرامي..

وإن اُختير أحدنا وزيراً – أو مسؤولاً – تتبعنا ما يعيب في مسيرة حياته..

تتبعناها حتى مراحل دراسته الأولى..

فإن عثرنا على شيء من مبتغانا سعدنا به… وجعلناه من مواضيع ونساتنا..

ونفثناه حقداً – وحسداً – على أوسع نطاق..

وإن لم نعثر قد نجترح أي شيء يشينه… مع اجتراحنا جريرة الكذب..

وفي مجال نعمة المال نضرب مثلاً بجمال الوالي..

فهو لا ذنب له سوى أن انطبق عليه قول الحق (يرزق من يشاء بغير حساب)..

وتجاهلنا – من شدة حقدنا – جميل صفاته كلها..

وفي مجال السياسة يكفي أن نشير إلى الصادق المهدي… وحسن الترابي..

وما دونهما كثيرون… من سياسيي بلادي..

فهما أكثر شخصيتين سياسيتين في السودان عانيا مع سواد طبائعنا هذه..

وتحملا – من ذلك – ما تنوء بحمله الجمال..

وأعرف – على الأقل – واحداً ممن اعتذروا عن منصب وزير..

وله في ذلك حجته المستندة على الواقع..

واقعنا الذي ينضح حقداً… وحسداً… وكرهاً… وتشفياً… وغيرة..

قال إنه (مستور) في حياته الآن..

ويريد أن يبقى كذلك؛ هو وأسرته… وتاريخه… وخصوصياته..

ففلسفة مسز وولف لا تنفع في كل الأحوال..

بقي أن نقول إن مسز وولف هذه كانت تدير مركزاً لتعليم أسس التوليد..

وفُرض على القابلات – المحليات – التعلم منها..

وخفت نسبة وفاة الحوامل جراء الولادة عن طريق الحبل..

وكان ذلك مع بدايات شروع المستعمر في إرساء أسس التحضر ببلادنا..

ولكن سرعان ما أصابها من طباعنا أذى..

وأشيع عنها – من تلقاء بعض القابلات – أنها رجل في الحقيقة؛ لا امرأة..

ومن ثم فإنه يطلع على عورات النساء..

فأحجم الناس عن التعامل معها؛ وهُجر مركزها الصحي لتعليم الولادة..

فلما سمعت بذلك دعت إلى اجتماع عاجل..

وكانت الدعوة موجهة إلى مسؤولين… ومثقفين… وأطباء… ورجال دين..

ثم القابلات أنفسهن… كطرف نسائي..

ولم يكن اجتماعاً للكلام… وإنما الفعل… وتمثل الفعل في خلعها ملابسها..

خلع كل شيء… حتى ورقة التوت..

ثم صاحت في الحاضرين… والحاضرات: والآن؛ هل أنا رجلٌ أم امرأة؟..

ونظروا؛ وكان اجتماعاً ناجحاً… ناجحاً جداً..

وباستثناء القابلات – صاحبات الشائعة – غمر الحياء الناظرين أجمعين..

ومسز وولف!!.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى