مناوي يدعو لتوجيه أموال كانت مسخّرة لـ”التنصت والتجسس” للتعليم

الخرطوم: الطيب محمد خير- أم بلة النور

وقعت حكومة إقليم دارفور مع شركة كلاسيرا الأمريكية بالتعاون مع شركة إبداع للإسناد الأكاديمي والإلكتروني اليوم، اتفاقاً لتطوير التعليم الجامعي بدارفور، شمل جامعات دارفور الخمس، بإدخال برامج تعليمية إلكترونية.

وقال حاكم الإقليم مني أركو مناوي، إن السودان لايزال يعاني من العقوبات والحصار الاقتصادي ومنعه الاستفادة من عدد من البرامج والتطبيقات التعليمية, معتبراً الاتفاق الموقع مع الشركة الأمريكية نقطة تحول كبيرة يشهدها السودان بعد حرمانه بسبب تلك العقوبات التي استمرت لعقود، وأضاف “رغم أن جامعات دارفور استبقت الجامعات السودانية إلا أنها تعتبر خطوة جيدة في كسر الحصار”.

وطالب مناوي بحل مشكالات التمويل التي يواجهها التعليم في السودان، ونوّه لضرورة توجيه الأموال التي كانت مسخّرة لبرامج التنصت والتجسس على المواطنين في العهد البائد، وأن يتم صرفها في تمويل التعليم والنهوض به.

من جانبه، أكد المدير التنفيذي لشركة كلاسيرا أحمد المدني، أهمية النهوض ببنية التعليم الإلكتروني لتواكب النهضة المقبل عليها السودان في التحول الذي يشهده عقب ثورة ديسمبر، وأوضح أن توطين التعليم الإلكتروني أصبح ضرورةً وليس ترفاً, ونبه لضرورة تحول قناعات المسؤولين بالاستفادة من الطفرات التي يشهدها مجال التعليم التقني، والتحدي الذي يواجهه كيفية تحضير الطالب، وأنهم يبذلون جهوداً لبناء شراكات بالسودان لتحفيز الطلاب.

بدوره، قال مدير شركة إبداع للإسناد الأكاديمي عبد العاطي علي عمر، إن الاتفاق يعد أولى الخطوات على صعيد استفادة السودان من البرامج التي كان محروماً منها طوال العهد الماضي بسبب العقوابات, وطالب بإعفاء كافة مدخلات التعليم الإلكتروني وتشجيع توطين صناعة الأجهزة والمعدات الخاصة به.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى