الإعلان عن ميثاق لدعم السيادة الوطنية والانتقال الديمقراطي

الخرطوم- آمال الفحل

أكد رئيس المجلس الأعلى لدعم السيادة الوطنية والتحول الديمقراطي د. حسن عبد القادر هلال، أن صعوبة الأوضاع دعت إلى الإعلان عن ميثاق لدعم السيادة الوطنية والانتقال الديمقراطي.

ودعا خلال مؤتمر صحفي بمركز الحاكم للإعلان عن الميثاق وتدشين عمل المجلس، جميع السودانيين إلى تحقيق السلام وإقراره كمبدأ، وتحقيق التنمية التي تمثل صمام أمان البلاد، ونوه إلى أن ثورة ديسمبر كانت عظيمة إلا أنها لم تنتج قيادات لإدارة دولة.

وقال هلال إن هذا المجلس هدفه سد الفراغ وتثبيت قيم الحرية والتغيير والتوافق الوطني، ولفت إلى أن السودان دولة تحتاج إلى إرادة سياسية، وأضاف أنه يجب أن يكون في موقع أفضل خاصةً وأنه يزخر بموارد اقتصادية ضخمة، وأشار إلى أن الديمقراطية هي الخيار الذي يحتكم إليه الجميع، ونادى إلى المصالحة الوطنية وعدم الاقصاء السياسي، وأوضح أن صندوق الاقتراع هو الذي يحدد من يريد ويسحب ثقته ممن لا يرغب فيه.

من جانبها، طالبت رئيس تجمع المرأه الداعمة للسلام أميرة حجر، بأهمية تغليب لغة الحوار على غيره، وقالت إن السلام يتطلّب تنزيله لأرض الواقع حتى يشعر به كل المواطنين، وحملت الأحزاب السياسية مسؤولية الصراعات التي يشهدها السودان والتي أثرت على الكل وعطلت التنمية.

من جهته، قال رئيس حزب مؤتمر البجا القومي اللواء ركن (م) يسن محمد الشريف، إن المرحلة تتطلّب العمل بصورة أفضل، متمنياً أن يوحد هذا البرنامج الأمه السودانية من أجل مستقبل أفضل للسودان، داعياً إلى تكاتف جهود أبناء الوطن للتنمية.

وفي السياق، أكد مسؤول الشباب بالمجلس الأعلى لدعم السيادة والانتقال الديمقراطي  محمد علي، أهمية رفع مقدرات الشباب، داعياً الشباب إلى توحيد الرؤى لتحقيق التنمية المستدامة.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!