تجمع المهنيين: منفتحون على أي جهود تؤدي إلى توحيد قوى الثورة الحقيقية

الخرطوم ــ الصيحة

ارتفع عدد الكيانات المنضمة للإعلان المشترك لتوحيد “قوى الثورة” بعد أقل من 24 ساعة على طرحه إلى 52، من بينها 9 من تنسيقيات لجان مقاومة ولاية الخرطوم البالغ عددها 16 تنسيقية، إضافة إلى قوى الحرية والتغيير-المجلس المركزي، ومجموعة كبيرة من التنظيمات المدنية والمهنية.

وقالت لجان مقاومة إحياء الخرطوم بحري التي قادت المبادرة، إن التفاف القوى المناهضة لإجراءات 25 أكتوبر حول الإعلان “كان أمرا متوقعا”، إذ أنه يمثل أرضية مشتركه ونواة لوحدة قوى الثورة السودانية.

وقال عضو تنسيقية لجان أحياء الخرطوم بحري محمد جاد السيد لـ(سكاي نيوز عربية) إن “الهدف من الدعوة لتوحيد قوى الثورة هو منع انزلاق البلاد نحو مآلات خطيرة، وحشد الجهود من أجل الالتفاف حول ميثاق تأسيس سلطة الشعب الذي تعكف لجان المقاومة وعدد من الجهات الفاعلة على التوقيع عليه”، مشيرا إلى أن “الدعوة وجدت تجاوبا كبيرا”.

من جهته قال المتحدث باسم تجمع المهنيين الوليد علي لـ”سكاي نيوز عربية”، إنه “لا خلاف حول ما جاء في الإعلان”، لكنه شدد على ضرورة أن يتم ذلك بتنسيق مع الأجسام الحقيقية.

وأكد على أن “التجمع منفتح نحو أي جهود تؤدي في النهاية إلى توحيد قوى الثورة الحقيقية المتمسكة بعدم المساومة حول القضايا الوطنية الرئيسية”.

وفي السياق ذاته، أكد خالد ياجي عضو آلية توحيد الثورة التي أنشئت حديثا، أن “الخطوة تتسق تماما مع طرح الآلية الذي يهدف إلى جمع كل الأطراف المؤمنة بالثورة لتحقيق أهداف محددة وعلى مراحل زمنية مختارة”.

والثلاثاء وقع 36 كيانا على إعلان مشترك لـ”توحيد قوى الثورة”، في خطوة وصفها مراقبون بـ”المفاجئة” في ظل حالة التشظي الحالية.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى