حميدتي يلتقي ممثلي النازحين وشيوخ المعسكرات ويطلق تعهدات جديدة

الجنينة- الصيحة
التقى نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”، بأمانة حكومة ولاية غرب دارفور اليوم، وفداً ضم الادارة العامة للنازحين، وشيوخ المعسكرات، و تنسيقية المعسكرات، وقيادات الشباب والمرأة بالولاية، واستمع إلى تنوير مفصل حول احتياجات ومطالب النازحين، وبالأخص الترتيبات الأمنية والخدمية وتأمينهم.
ووعد دقلو الوفد بأن الحكومة حريصة على عودة كل النازحين إلى قراهم الاصلية، وانها ستقوم بواجبها كاملاً في مجال التأمين من خلال انتشار القوات المشتركة في قرى العودة الطوعية، وملاحقة المجرمين الخارجين عن القانون، وتقديمهم إلى العدالة.
ودعا كافة النازحين للالتزام بالعودة النهائية، مؤكداً أن الحكومة ستتكفل بتأمينهم وتهيئة البيئة والخدمات الأساسية.
واكد دقلو حرص الحكومة على بسط هيبة الدولة، وعدم التساهل مع كل من تسول له نفسه خرق القانون، وتهديد أمن المواطن.
وفي السياق، أكد عضو مجلس السيادة الانتقالي د. الهادي إدريس، أن زيارة الوفد برئاسة نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي، ستكون مختلفة عن سابقاتها من الزيارات لجهة أنها تحمل عدة دلالات امنية وسياسة وانسانية، مجددا حرص الوفد على حلحلة كافة المشكلات المتعلقة بتوفير الأمن واعادة النازحين طوعا إلى قراهم و مناطقهم.
وأضاف إدريس انهم سيعملون على استكمال ملف المصالحات القبلية، وسيتم تتويجها بطي الخلاف بين المساليت والقبائل العربية، مشيرا إلى قرب تخريج قوات حماية المدنيين لتضاف إلى القوات النظامية لتحقيق الاستقرار في كافة ولايات دارفور.
من جانبه، أكد سلطان عموم قبائل دار مساليت السلطان سعد عبد الرحمن بحر الدين، انهم كإدارة أهلية سيبذلون كل جهد في سبيل عودة الحياة الطبيعية للمنطقة من خلال إجراء المصالحات، وحل كافة القضايا والمشاكل القبلية بالولاية.
وأشاد بحرص واهتمام نائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو على توفير الأمن والسلام والاستقرار لمواطني ولاية غرب دارفور وعلى الأخص النازحين، مؤكدا انهم سيكونون عوناً للقوات النظامية في سبيل بسط الامن وتحقيق السلام.
من جهتهم، أكد ممثلو النازحين بولاية غرب دارفور، حرصهم وعزمهم الأكيد على العودة الطوعية، مشيدين بنائب رئيس مجلس السيادة الانتقالي الفريق أول محمد حمدان دقلو باعتباره رجل السلام.
وطالبوا بالتأمين الكامل لقرى العودة الطوعية، وملاحقة المتفلتين الخارجين على القانون خاصة الهاربين منهم، كما طالبوا بتوفير الخدمات الزراعية من التقاوى وغيرها، وعدم التراخي عن بسط هيبة الدولة.
ويذكر ان الاجتماع كان بحضور عضوي مجلس السيادة الانتقالي د. الهادي إدريس والطاهر أبوبكر حجر، ووالي ولاية غرب دارفور، وقادة الاجهزة النظامية بالمركز والولايات وسلطان عموم قبائل دار مساليت.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى