ما تكلم زول

 

تأكل نيم:

يقال والعهدة على الراوي إن عازفا كبيرا وشهيرا تم ضبطه وهو في حالة يرثى لها، وحينما أرادوا أن يقتادوه حتى تتم معاقبته قام بالتعلق في شجرة نيم وظل يأكل منها حتى تروح الرائحة الكريهة التي كانت تصدر من فمه .. الجماعة تركوه يمشي لأنه وعدهم بأنه لن يعود لذلك الفعل القبيح.

صديقنا مازال حتى الآن لا يجلس تحت ظلال النيم!!

تغييرات كبيرة:

أصبح الخوف هو الحالة السائدة في الجهاز الإعلامي الكبير بعد حضور المدير الجديد وتسلمه لمهام الإدارة في الجهاز الإعلامي.. ويخشى بعض الموظفين من التحويل والتهميش لأنهم من سدنة العهد القديم ولكن يقال بأن المدير الجديد غير راغب في تغييرات كبيرة حتى لا يسير الاحقاد والمتاعب ضده خاصة أنه يرتبط بعلاقات وثيقة مع معظمهم.

حب الأرض:

الفنانة الزعلانة التي قامت بسحب قطعة الأرض من مدير أعمالها الذي خانها وقام بعمل خطوبة في المدينة الولائية التي أنجبت كبار الفنانين.. الفنانة يبدو أن عقلها صغير كما هي مازالت صغيرة في تجربتها لأن الخطيب الشفت أعاد المياه لمجاريها سريعاً وكل ذلك خوفاً من سحب قطعة الأرض وهو أصبح يفكر في العربية لذلك لجأ لحيلة جديدة وفنانتنا المسكينة صحيح محتاجة حنية!!

مجرم كبير

صحفي صاحب عبارات قبيحة ولغة رديئة ظل ينشرها للقراء .. هذا الصحفي يعيش حالة من الرعب لأنه سيتم فضحه من قبل الصحفي الكبير الذي توعد بكشفه أمام الجميع حتى يعلم الناس وقادة الصحافة أن هذا الصحفي مجرم كبير لا يستحق شرف المهنة بعد أن ظل يظلم المهنة بسلوكه المشين الذي أصبح معروفاً به لدى جميع الناس.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى