حميدتي: نحن بالمرصاد لتجار الحرب والأزمات ولن نسمح باستمرار الفوضى

الجنينة- الصيحة

قال نائب رئيس مجلس السيادة، قائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو “حميدتي”، إن تجار الحرب والأزمات أعداء الوطن والشعب لا يريدون لهذا السودان أن يستقر وينعم بخيراته الوفيرة، وأضاف “لكننا لهم بالمرصاد”.

توقيع

وتابع خلال مخاطبته توقيع الصلح بين المسيرية والرزيقات بشأن أحداث جبل مون بالجنينة عاصمة ولاية غرب دارفور اليوم “وأنتم كذلك يجب أن تتصدوا لهم بإشاعة روح التسامح وتثبيت ركائز السلام والتعايش السلمي”.

واتهم حميدتي من وصفها بـ”أيادٍ خبيثة” بإدارة الصراعات العبثية والأحداث المصطنعة التي راحت ضحيتها أرواح بريئة، وقال “لن تهدأ هذه المؤامرات والفتن إلا بالوحدة ونبذ الفرقة والشتات، وحل المشاكل والخلافات بالقانون أو بالحكمة والحوار والجودية بدلاً عن السلاح”.

وأقر بأن الدولة مقصّرة في أداء واجباتها المتمثلة في بسط هيبتها وتحمل مسؤوليتها المتمثلة في حفظ الأمن، وملاحقة المجرمين، والمخربين، والذين يسعون بالفتنة. وقال “وكذلك يجب أن نعترف أن المجتمعات أسهمت بدرجة كبيرة في هذا الوضع، لأنها وفرت الحماية للمجرمين بحجة الانتماء للقبيلة”.

وأضاف “لا بد أن نتفق جميعاً أن المجرم لا قبيلة له وأن من يتعدى على حقوق الناس يتحمل مسؤولية أفعاله لوحده ليس للقبيلة الحق في حمايته والدفاع عنه، وعلى أجهزة الدولة مواجهة هذا الأمر بالحسم اللازم حتى لا تحدث المشاكل القبلية بسبب نصرة المجرمين”.

وتابع “يجب أن نعترف بأخطائنا كمجتمع حتى نستطيع حل مشاكلنا بالحسنى والحوار والقانون، بدلاً عن الفوضى والقتل والكراهية والعنصرية مثلما يحدث الآن في غرب دارفور”.

توقيع الصلح

وشدّد حميدتي “لن نسمح باستمرار هذه الفوضى والانفلات الأمني وانتشار الجريمة وتهديد أمن واستقرار الناس”، وقال “ستعمل القوات النظامية يداً واحدة لوقف وحسم كل المظاهر السالبة والتخريب المتعمد الذي يسعى إلى هدم ما بنيناه من سلام”.

ووجه حكومة الإقليم وحكومات الولايات ولجان الأمن خاصة في الولاية، رفع درجات الجاهزية والإسراع في وضع الخطط الأمنية المُحكمة والعمل على فرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون وعدم التهاون أو التراخي مع أي مجرم أو مخرب أو متربص بأمن الناس.

وبارك لأهل غرب دارفور وخاصة في محلية جبل مون، الصلح، وعبّر عن أمله أن يكون نهائياً وحاسماً لكل الخلافات بين قبيلتي المسيرية والرزيقات وأن يضع حداً فاصلاً للصراع بين القبيلتين. وقال إنه ليس هناك منتصر في القتال بين الأشقاء وأبناء البلد الواحد وإنما الجميع خاسرون وفي مقدمتهم السودان.

وحيا حميدتي الطرفين، وشكر لجنة السلم والمصالحات بقوات الدعم السريع وأعضاء اللجنة وقيادة الدعم السريع، قطاع غرب دارفور، على المجهود الكبير الذي بذل في التوفيق بين المسيرية والرزيقات حتى تم الصلح.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى