قبل ساعات من دوران قطاره مجدَّداً .. انطلاقة الدوري الممتاز.. متاريس قبل الجولة الثانية..!

 

الخرطوم: معتز عبد القيوم   17 مايو 2022م 

يبدو أن قرار الاتحاد العام لكرة القدم واللجنة المنظمة للمسابقات القاضي بالعودة إلى قرار سابق عمل به الاتحاد في عهد د. شدَّاد، القاضي بتجميع أندية الدوري الممتاز في مجموعات لتلعب في العاصمة الخرطوم في ملاعبها المختلفة ربما يكون سلاحاً ذو حدين، في وقتٍ تريد فيه الجهات الأمنية أن يكون هناك نشاط رياضي في ملاعب الخرطوم وأن كان الأمر الثاني أن اللجنة الأمنية تخشى من أن يتم استغلال التجمعات لإحداث شغب غير مقبول من جانبها الشيء الذي سيضطرها بإيقاف أو تأجيل المباريات بسبب الأحداث التي تنتظم الولاية للتقلبات السياسية.

متاريس تواجه الممتاز

وكانت لجنة المسابقات باتحاد كرة القدم قرَّرت، إكمال الدوري الممتاز في المرحلة الثانية منه بنظام التجميع في العاصمة الخرطوم، كما حدَّدت اللجنة الملاعب الرئيسة والبديلة، وتاريخ انطلاق الدور الثاني الذي تقرَّر أن يكون فى يوم غدٍ الموافق 17 مايو الجاري، ووقع اختيار الاتحاد العام لكرة القدم واللجنة المنظمة للمسابقات على ملاعب إستاد الهلال، إستاد الخرطوم، ملعب كوبر، إستاد التحرير وإستاد جبل أولياء، وكانت اللجنة المنظمة قد اعتبرت هذه الخطوة التي أقدم عليها الاتحاد السابق في عهد د. شدَّاد، ليست ذات صلة بخدمة نجاح وتطوُّر الدوري الممتاز ولكنها عادت إليها الآن.

اللجنة الأمنية علقت القمة

ففي العام 2018م، سلَّمت اللجنة الأمنية بولاية الخرطوم الاتحاد العام لكرة القدم خطاباً رسمياً أفادت فيه بضرورة تأجيل مباراة القمة بين الهلال والمريخ المقامة يوم الجمعة، إلى وقتٍ لاحق وعزت اللجنة القرار لدواعٍ أمنية دون الكشف عن أي تفاصيل أخرى، وفيما بعد لعبت المباراة وأسدل الستار علي المنافسة التي واجهت صعوبات وأزمات كادت تلغي البطولة وتوقف الدوري الممتاز دون أن يكتمل في موعدة المحدَّد له من قبل الاتحاد العام لكرة القدم ولجنة المسابقات.

اتحاد د. شدَّاد يعلِّق الموسم

أعلن الاتحاد العام لكرة القدم، في عهد  د.كمال شدَّاد، وفي العام 2019م، عن قرار قضى بتعليق وتأجيل منافسة الدوري الممتاز لأجل غير مسمى وذلك بسبب الأحداث التي تشهدها البلاد، هذا وأجرى الاتحاد العام لكرة القدم في نفس العام قرار قضى بتأجيل عدة مباريات بسبب الأحداث الجارية في البلاد في تلك الفترة من بدايات الثورة المجيدة الخالدة، كما تمَّ نقل مباريات أفريقية لنادي الهلال مع النجم الساحلي التونسي تلعب في مصر، وأكَّد رئيس لجنة المسابقات الفاتح باني،في ذلك الوقت، أن اللجنة المنظمة اتخذت قراراً بتعليق مباريات الدوري الممتاز إلى أجل غير مسمى، مضيفاً أنهم خاطبوا الجهات الأمنية ممثلة في الشرطة واللحنة الأمنية لأجل مناقشة تأمين المواجهات القادمة والمعلنة في الدوري الممتاز والمباريات الخارجية الأفريقية ولم يحصلوا على الرد منهم.

(الكاف) ينقذ الموقف

وكان الاتحاد العام لكرة القدم قد خاطب الاتحاد الأفريقي القدم (الكاف) بعد ذلك بخصوص تمديد الموسم الذي توقف بسبب الأحداث السياسية، جاء رد (الكاف) بالموافقة على تمديد موسم كرة القدم لمدة أسبوع، بعد التاريخ الرسمي و من قبل (كاف).

قرار التجميع في الخرطوم

وكان الاتحاد العام لكرة القدم في عهد د.كمال شدَّاد، قد أصدر قراراً بأن تلعب المباريات في إستاد الهلال ودار الرياضة أم درمان والخرطوم ونادي الأسرة، وذلك لسببين زيادة في تفشي مرض كورنا إلى جانب تواصل الأحداث والمظاهرات في العامين 2019م ـ 2020م، رغم أن اللجنة المنظمة كانت رافضة لقرارات اللجنة الأمنية وإعلان حالة الطوارئ والإصرار علي مواصلة الدوري الممتاز وإغلاق الموسم إلا كورونا، والتظاهرات كانت سبباً مباشراً في تأجيل وإيقاف بعض المباريات المعلنة في ذلك الوقت.

مأزق مباراة الهلال وأهلي الخرطوم

وجَّه نادي الهلال طلباً للجنة المسابقات باتحاد كرة القدم السوداني، بشأن مباراته أمام الأهلي الخرطوم، التي تقرَّر إعادتها وقال النادي، في بيان عبر صفحته على “فيسبوك”: “الهلال أوضح في طلبه للجنة المسابقات، أنه يريد برمجة المباراة (أمام الأهلي الخرطوم)، قبل انطلاق الدور الثاني، المقرَّر اليوم الثلاثاء وأضاف: “المباراة ضمن الدور الأول، والفوز بها يضعنا في صدارة جدول الترتيب وكانت لجنة الاستئنافات قد قطعت الطريق على الأهلي الخرطوم، الذي تقدَّم بطلب لعدم إعادة المباراة، حيث تمسَّكت بقرارها المؤيد لقرار المسابقات.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى