أورد الأخطاء وتطرَّق إلى الأزمة الحالية    نعيم أحمد نعيم عبد الرحمن مدير شعبة اللغة العربية السابق بالمركز القومي للمناهج لـ( الصيحة):

 

هناك أكثر من 150 خطأً بمنهج اللغة العربية مرحلة المتوسط

توقيت عودة المرحلة المتوسطة غير مناسب

في الإنقاذ تم تسييس المناهج وحالياً توضع بأهواء فردية

حوار : أم بلة النور   12 مايو 2022م 

بروف نعيم أحمد نعيم عبد الرحمن، رئيس قسم اللغة العربية المرحلة الثانوية بالمركز القومي والبحث التربوي بخت الرضا، أحد الخمسة المختصين الذين قام الدكتور محمد عمر القراي، بنقلهم إلى وزارة التربية والتعليم بولاية الخرطوم في يناير 2020م،  بعد دخولهم في نقاش حاد معه، فيما يختص برؤيته للمناهج التربوية واختلافهم معه، (الصيحة) جلست إليه للحديث حول أزمة المناهج الحالية والمستقبلية في سياق الحوار التالي :-

  • بداية ماذا أضاف النعيم، لمناهج اللغة العربية للمرحلة الثانوية وعدد المرات التي تم تغيير المناهج فيها؟

نعم، كان آخر مؤتمر لتغيير المناهج تغييراً كاملاً في العام 1992م، زمن الإنقاذ ثم المؤتمر الثاني للمناهج في فبرير 2012م بالخرطوم، وتم تغيير مناهج المرحلة الأساسية وبعض الحذف والإضافة إلى مناهج المرحلة الثانوية، وكنت مشاركاً في التغيير الأخير بصياغة أسئلة المراجعة في كتاب الصف الأول ثانوي وقواعد النحو، بالإضافة إلى إضافة دروس مهمة في اللغة العربية لم تكن موجودة بالمناهج بالصف الأول ثانوي.

  • ما رأيك في التغيير المستمر للمناهج؟

التغيير مهم للمناهج حتى تكون مواكبة لمتطلبات العصر الحديث، ولكن يجب أن تتغيَّر للأفضل وليس للأسوأ .

  • هل ترى التغييرات الأخيرة تنصب في مصلحة الطلاب للأفضل ؟

التغييرات الأخيرة لم تكن الأفضل نتيجة لغياب المجلس التربوي، وإبعاد المختصين، إلى جانب إدخال السياسة في التعليم، لذلك حدث جدل كبير جداً، خاصة في منهج اللغة العربية والتاريخ والتربية الإسلامية، وهو موضوع الخلاف بيننا، والقراي الذي أحدث خللاً فيها. ولابد من إدخال أساتذة الجامعات ومعلمي مراحل التعليم المختلفة في إعداد المناهج .

  • ماهي أوجه الاختلاف بينكم ودكتور القراي المدير الأسبق للمركز؟

القراي، أول ماقَدِم للمركز القومي للمناهج والبحث التربوي، قال في القرءان الكريم أقوال تستنكر منها المسامع، وقال: (ينبغي ألا يذهب التلاميذ بسورة الزلزلة، وقال أيضاً (هل الله عربياً حتى يكون القرءان عربياً) وإنكاره لنصوص ثابتة في القرءان الكريم .

وهذا غيض من فيض في محاربة القرءان الكريم، لذلك وقف نفر كريم من الدكاترة والمختصين في أول مجلس علمي له معهم وعلى رأسهم دكتور حمدان أبوعنجة، وشخصي الكريم، وما كان منه إلا وأن قام بإبعادنا من المركز حتى لا نكون عائقاً له في طريق رسالته .

  • قبل سقوط النظام هل كنتم تتلقون أوامر بفرض مناهج أو دروس بعينها ؟

لا، والله، ما كان في عهد الإنقاذ من يفرض علينا منهجاً أو دروساً بعينها فكان المختصون يعملون بكل حرية يقومون بحذف ما يرونه مناسباً وإضافة ما يضيفون ويرونه أيضاً، وكان إعداد المناهج يتم عبر عدة لجان وشعب ومختصين ليس كما يحدث الآن .

 

  • مارأيكم في رجوع المرحلة المتوسطة وإعداد المناهج لها ؟

فكرة رجوع المرحلة المتوسطة كمرحلة من مراحل التعليم العام فكرة تهش لها نفوس التربويين وتصيب منهم مواقع الماء ذي الغلة من الصادي، لأنها إعادة عام دراسي كامل  من مراحل التعليم العام، وأن الطالب إلى أن يصل إلى المرحلة الجامعية يكون قد مر بثلاثة امتحانات شهادة، وأخذ قسطاً وافراً من التخصيب والتجارب، فضلاً عن الفائدة التربوية التي تُبَاعِد الصغار عن الكبار .

  • لكن السؤال الجوهري هل هناك استعدادات لإقامة هذه المرحلة ؟

لا، وذلك لعدم وجود معلمين مدرَّبين إلى جانب ضعف البيئة المدرسية المناسبة والفصول الدراسية والمناهج المناسبة.

بصفتك مختص لغة عربية ما رأيك في منهج اللغة العربية للصف الأول متوسط؟

من ناحية اختيار الموضوعات والدروس فهو جيِّد، ولكنه مليئ بالأخطاء اللغوية، وكنت قد أعددت عدداً من الأخطاء تزيد عن المئة وخمسين خطأً .

منها في الباب الأول في صفحة “بـ ” الخطأ في كلمة (تهدف) والصواب (تستهدف) أو (ترمي).

وغيرها من الأخطاء النحوية والبلاغية وعلامات الترقيم، إلى جانب التكرار.

  • بعيداً عن المناهج ما رأيك في الوضع السياسي الراهن؟

المُعوَّل عليه في هذا الشأن هو الكفاءات وأصحاب الرأي  وليس اللون، سواءً كان مدنياً أو عسكرياً، ومن ضمن هؤلاء هنالك كفاءات، وتبقى  الموازين الممتازة إبعاد (المتفيقهون) الذين لا علم لهم ولا دراية بالشأن العام والقيادة والإدارة، وللحقيقة والتاريخ فإن كل الإنجازات والمشاريع الكبيرة قام بها العسكريون من مصانع السكر  والطرق القومية والسدود وغيرها من المشاريع القومية، ولم نر من الحكومات المدنية سوى الخلافات والترضيات وعدم الحسم في القضايا المهمة .

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!