سراج الدين مصطفى يكتب : نقر الأصابع ..

8 مايو  2022م

على طريقة الرسم بالكلمات

(1)

على أيام اعتصام القيادة والثورة في أبهى وأزهى أيامها .. كان ميدان الاعتصام يضج بالليالي الغنائية لعديد من المطربين الكبار الذين كانوا جزءا من الثورة أو من الذين ركبوا قطارها بعد ذلك .. والشباب في ميدان الاعتصام كانت لهم آراء جريئة وواضحة في بعض الفنانين الذين برأيهم لم يدعموا الثورة وتواروا بعيداً بلا موقف واضح من الثورة .. ولعل الأستاذ محمد الأمين كان من الذين طالتهم تلك النظرة .. وكان هناك شبه إجماع بأن لا يتغنى في الاعتصام، بينما سمحوا لأبو عركي البخيت ونانسي عجاج وغيرهما.. والشباب الذين رفضوا قيام حفل لمحمد الأمين كانت نظرتهم قاسية وغير ناضجة وفيها الكثير من التشنج وافتقار تام للموضوعية .. لأن محمد الأمين لم ينزل للشارع .. ولكني ناقشت بعض الشباب القائمين على أمر تنسيقيات الحفلات ومن بينهم الصحفي الشاب (محمد فرح وهبي) المهاجر حالياً بفرنسا.

(2)

.. فهو شاب مثقف ومنفتح وصاحب ذهنية متقدة كما هو صحفي ملتزم بخط الرصانة .. ناقشته حول الكسب الذي يمكن أن تكسبه الثورة بخسارة فنان بقامة محمد الأمين دخل السجون والمعتقلات على ايام نظام نميري .. وهو فنان ثوري بطبيعة الحال ويمكن استخلاص ذلك من خلال قائمة طويلة من الأغنيات الوطنية تبدأ من الملحمة مروراً بشهر عشرة حبابو عشرة ومساجينك والسودان الوطن الواحد وغيرها من الأغنيات التي كانت وقوداً للثورات وهو أول من غنى للمتاريس من كلمات الشاعر مبارك حسن خليفة وألحان مكي سيد أحمد.

(3)

إذن الغناء هو وقود الثورة وهو الملهم للكثير من شعاراتها .. ولأن الثورة أصلاً لم تقم ضد الغناء والفنانين .. وإنما الشعب هب في جنح الدجى ضد نظام أفقر البلد وعاث فيها فسادا باسم الدين .. والثورة لم تكن في يوم ضد الغناء والإبداع .. والغناء في الأصل قضية حياة وفكرة داعمة وهو ليس مجرد لهو أو عبث أو تزجية وقت .. كما أن الغناء أصبح مهنة لها قوانينها وضوابطها..  فلذلك لا أرى سبباً منطقياً في إلغاء بعض الحفلات بدعوة الثورة وما إلى ذلك .. ومن يلغي حفلاته ليس بالضرورة هو فنان ثوري ووطني أكثر من الآخرين.

(4)

غزارة الإنتاج الإبداعي، لا تعني أبداً جودة المنتوج، وهي ليست بمعيار يمكن أن يقاس عليه، وتلك الغزارة الإنتاجية ربما توقع صاحبها في شراك الاستسهال أو التكرار من حيث الأفكار وسطحية المنتج الإبداعي، وذلك لا يعني بالضرورة المُطلقة أن تصبح قاعدة يمكنها أن تصبح مرجعية، فهناك بعض الحالات النادرة من حيث منتوجها الإبداعي الغزير، ولكنها تميّزت بالرصانة والإمتاع، ويقف الشاعر الكبير إسحق الحلنقي كواحد من تلك النماذج صاحبة العطاء الغزيز عالي الجودة، وكذلك الشاعر إسماعيل حسن، فهو أيضاً كان شاعراً متدفقاً وحيوياً وشعره ينبض بالحياة وما زال حاضراً حتى اليوم، أغنيات الحلنقي وإسماعيل حسن خلدتهم في وجدان الناس وأصبحوا في مقدمة الذاكرة لا يطالهم النسيان.

(5)

وفي ذات السياق، ولكن بوجه آخر أعتقد بأن الشاعر أزهري  محمد علي يمثل جزءاً من مرحلة مهمة في تاريخ الشعر الغنائي بالسودان، فهو من الشعراء الذين أحدثوا انقلاباً في مسار الأغنية السودانية، حيث تميزت إضافاته بالجرأة والتنوع، يكتب بلغة رفيعة فيها الكثير من البراعة والحداثة، يكتب الشعر بمهارة عالية لا تتوافر لدى غيره .. فهو موهوب حتى النخاع .. ومفرداته الغنائية تؤشر على أنه شاعر عميق المفردة .. جزل العبارة .. صاحب خيال متسع يحلق في الفضاء بلا قيود .. ومن يتمعّن في أغنياته يجده ينحاز للفلسفة الشعرية رغم بساطة ذات المفردة التي تخرج في حلة زاهية وباهية.

(6)

وأغنية (وضاحة) هي الأغنية التي حررت له شهادة الميلاد والحضور ضمن الشعراء الذين يكتبون الشعر الغنائي .. وأزهري محمد علي رغم أنه لم يكتب أغنيات كثيرة من حيث (الكم) ولكن من حيث (الكيف) تظل كل أغنياته منحوتات جدارية بالغة القيمة وله عالم كتابي خاص لا يتوافر عند غيره.

انضم لقروب الصيحة على واتساب اضغط هنا


مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: عذرا المحتوى لا يمكن نسخه !!